كنوزميديا 
أدين رجل إنجليزي أطلق عليه جيرانه لقب “جار من أسوأ الكوابيس” للمرة الرابعة وحكم عليه بالسجن لمدة 18 شهرا لخرقه أوامر المحكمة.
وذكرت صحيفة ذي صن، أن ستيفن لاوسن البالغ من العمر 59 شكل “إرهابا” لأبناء حارته، في منطقة نيوتن إكليف في إنجلترا، عبر تصرفاته غير المتوقعة والتي كادت تؤذيهم على جميع الصعد، لذلك احتفلوا بنشوة “الحرية” بعد الحكم عليه بالسجن.
وقال تيم إدواردز، الذي عاش قرابة سنتين بجوار لاوسن: “لقد كان جارا من أسوأ الكوابيس، لقد دمر حياة الكثيرين، وكان بإمكانه إثارة المشاكل في غرفة فارغة، عادة لا أتعاطف مع السجناء، لكنني أتأسف جدا لوضع السجناء الذين سيكونون بالقرب منه خلال أشهر سجنه”.
ومن المتاعب التي أثارها لاوسن، أنه ضرب أمّا شابة على فسحة الدرج في البناء الذي يقطن فيه، وطلى نوافذ الجيران باللون الأسود لكي لا يتمكنوا من رؤية أي شيء، وكان الجار “الكابوس” يشغل أصوات نباح الكلاب التي سجلها على شريط ليزعج جيرانه.
وبدأ ستيف بارتكاب الأعمال الشنيعة لإيذاء جيرانه، منذ عام 1996، بعد أن وضعته الشرطة تحت المراقبة، واشتكى الجيران من أنه كان يخدش سياراتهم ويسيء التعامل مع امرأة كبيرة في السن.
واستمر لاوسن في ترهيب وإيذاء جيرانه رغم دخوله السجن عدة مرات لذات الأسباب.
ففي عام 2016 صدر عليه حكم يلزمه بالابتعاد عن أحد جيرانه وعدم ملاحقته مدى الحياة، وفي يناير 2017 حكم عليه بعقوبة مع وقف التنفيذ، وكانت آخر “جرائمه” التي نفذها ضد جيرانه في مارس وأغسطس، وأدت به في نهاية المطاف إلى السجن.ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here