صالح يستقبل شيوخ عشائر من مدينة الصدر ويؤكد ضرورة حصر السلاح

0
56 views

كنوز ميديا – اكد رئيس الجمهورية برهم صالح، الثلاثاء، خلال لقاءه عددا من شيوخ عشائر مدينة الصدر شرقي بغداد، على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة.

وقال مكتب صالح في بيان، إن الأخير “استقبل عددا من شيوخ عشائر ووجهاء مدينة الصدر في قصر السلام بالعاصمة بغداد اليوم، واكد خلال اللقاء على ضرورة حصر السلاح بيد الدولة والعمل على سيادة القانون ومحاربة الظواهر التي تسهم بإضعاف دور سلطات الدولة في ضبط الحياة والالتزام بالقوانين وتقديم الخدمات بعدالة وإتقان”.

واستمتع صالح، وفق البيان، الى “المشاكل والمعاناة التي تحدث بها الوفد”، مؤكدا حرصه على “متابعة ما طرحوه مع الجهات المعنية والسلطات المسؤولة”.

وكان مجلس القضاء الأعلى، ناقش الأربعاء 14 تشرين الثاني الجاري، ظاهرة ما تسمى بالدكات العشائرية التي انتشرت بشكل مكثف في الآونة الأخيرة ببغداد.

وبحسب بيان صادر عن اعلام المجلس، فقد ناقش المجلس في جلسته الدورية الـ12 من العام الحالي، “ما جاء بكتاب قيادة عمليات بغداد، من ازدياد ظاهرة الدكات العشائرية في الآونة الاخيرة وآلية التعامل معها”.

وأضاف البيان، “المجلس توصل الى الرأي بخصوص التعامل مع قضايا الدكات العشائرية بأعتبارها من الجرائم الإرهابية وفق المادة الثانية من قانون مكافحة الاٍرهاب رقم 13 لسنة ٢٠٠٥”، مؤكدا ان “هذه تعتبر صورة من صور التعاون بين القضاء والجهات الأمنية القائمة على حفظ الأمن والنظام”.

وكان مجلس القضاء الأعلى، وجه مطلع الشهر الجاري، بالتعامل مع الدكات العشائرية في البلاد، وفقاً لقانون مكافحة الإرهاب.

وقال المتحدث باسم القضاء، عبد الستار بيرقدار، في بيان أورده المجلس، إن “مجلس القضاء الأعلى وجه بالتعامل مع قضايا ما يعرف بـ(الدگات العشائرية) وفق قانون مكافحة الاٍرهاب”.

وأضاف بيرقدار، أن “المجلس يعتبر أن جرائم التهديد عبر الدگات العشائرية، تعد صورة من صور التهديد الإرهابي، وفق أحكام المادة الثانية من قانون مكافحة الإرهاب”.

وكانت وزارة الداخلية، قد أكدت في (28 شباط 2018)، أن كل من يكتب على جدران الدور السكنية والمحال التجارية (مطلوب عشائرياً) أو أي اتهام آخر، أو أطلق النار على الدور بحجة العرف العشائري وما يسمى عرفاً (بالدكة)، سيحاسب محاسبة الإرهابي في بغداد وعموم المحافظات.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here