كنوز ميديا –  كشف النائب عن كتلة تيار الحكمة البرلمانية علي البديري، الاحد، عن عزمه جمع تواقيع لاستضافة وزير الزراعة صالح الحسني بشأن حالات نفوق الاسماك ببعض محافظات جنوب العراق، فيما اتهم “مافيات” مرتبطة بوزارة الزراعة بمسؤوليتها عما جرى من حالات نفوق تسببت بخسارة العراق مليارات الدنانير.

وقال البديري في حديث ، إن “ما يجري من نفوق جماعي للاسماك وبشكل مفاجئ وغير مسبوق في محافظات العراق والتي بدأت بمحافظة بابل وانتقلت الى محافظات اخرى هي حالة خطيرة ولا يمكن التغاضي او السكوت عنها”، مبينا أن “تلك الظاهرة تسببت بخسارة العراق مليارات الدنانير وانتكاسة كبيرة للثروة السمكية بالبلد”.

وأضاف البديري، أن “موقف وزير الزراعة الجديد والتبريرات التي قدمها بعد تسنمه المنصب عن الحالة ومنها ان السبب هو انحسار المياه هي تبريرات مثيرة للشبهات والاستفهام وتجعلنا نشعر بان هناك نوايا ودوافع خفية خلف ما حصل ويحصل”، لافتا الى أن “نفوق الاسماك لم يكن طبيعيا وهناك مسببات بشرية ومافيات مرتبطة بوزارة الزراعة بدأت العمل الآن بحرية كاملة وهي من تقف خلف تلك الظاهرة”.

وأكد البديري، أنه “سنعمل على جمع تواقيع في مجلس النواب لاستضافة وزير الزراعة وسؤاله عن الاسباب الحقيقية لما حصل وماهي الاسباب التي جعلته يقدم تلك التبريرات غير المنطقية لما حصل، اضافة الى الاجراءات التي من المفترض أن الوزارة بدأت فعليا بالعمل بها لتجاوز الازمة وضمان عدم تكرارها”.

وعزت وزارة الزراعة، الجمعة (2 تشرين الثاني 2018)، ابرز اسباب حالات نفوق كميات كبيرة للاسماك الى انخفاض مناسيب المياه في نهري دجلة والفرات وقلة الايرادات المائية من تركيا، اضافة الى ما يلقى في النهرين من ملوثات صناعية ومنزلية، فيما الزمت المربين الالتزام بالضوابط والمحددات البيئية ونظام التربية الصحيح.  ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here