كنوزميديا 
جدد وزير الهجرة الاسترالي بيتر داتون، الأحد، رفض بلاده للمهاجرين غير الشرعيين بما فيهم الأطفال، فيما لفت تقارير إعلامية الى وجود ما وصفته بأنه “قنبلة سياسية” تفيد بأن اللاجئين الموجودين داخل أستراليا “مستهدفون بالحظر” أيضا ويرجح ترحيلهم.
وقال داتون في كلمة متلفزة نقلتها عدة وسائل إعلام استرالية، إن “أطفال طالبي اللجوء الذين تم إحضارهم إلى أستراليا لن يبقوا هنا بشكل دائم”، مشددا على أن “القوات البحرية وحماية الحدود الأسترالية تعزز قدراتها في مجابهة قوارب تهريب اللاجئين واحباط عمليات التهريب، في سياسة صارمة تتبعها استراليا منذ سنوات بعملية ميدانية اطلق عليها (سيادة الحدود)”.
وبحسب تقرير اورده موقع “أس بي أس” الأسترالي، لم  تستبعد الحكومة أن يتأثر بعض طالبي اللجوء الذين يعيشون حالياً في أستراليا ولديهم تأشيرة مرحلية بذات القرار الذي يحظر لاجئي القوارب الموجودين في نورو ومانوس من دخول استراليا تحت أي ظرف كان.
الى ذلك جددت وزيرة الخارجية جولي بيشوب تأكيدها، بأن الحكومة تجري مشاورات مع دول لم تسمّها لنقل طالبي اللجوء إليها، كشفت صحيفة الأستراليان أن المفاوضات تشمل كندا والولايات المتحدة.
يذكر أن قوانين الهجرة الأسترالية تعد الأشد من نوعها في العالم، وترفض قطعا قبول طالبي اللجوء الذين يذهبون عبر التهريب، وتقوم باحتجازهم في جزر نائية وسط ظروف إنسانية غاية بالصعوبة، حيث تحذر السلطات الأسترالية من سلوك “رحلة شاقة تنتهي بموت كثيرين والقبض على الناجين منهم واحتجازهم”. ss

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here