كنوزميديا –  اعتبر نائب عن كتلة الاتحاد الوطني الكردستاني، الجمعة، أن الحديث عن “التكنوقراط المستقل” امر مبكر كون العراق مازال محكوما بالانتماءات الحزبية، فيما اشار الى أن من حق الكتل الكردستانية المطالبة بوزارة سيادية، لافتا في ذات الوقت الى أن المناصب ليست هدفا لتلك الكتل.
وقال بختيار شاويس في حديث ، إن “الحديث عن التكنوقراط المستقل هو امر مبكر لان العراق مازال محكوما بالتحزبات والانتماءات الحزبية”، مبينا أن “عادل عبد المهدي شخصية مستقلة وليس تابعا لحزب مايعطيه دفعة قوية كي يكون وسطيا بين الجميع”.
نائب عن التغيير: الوضع السياسي لا يسمح بتشكيل حكومة تكنوقراط بنسبة 100%
قيادي في الحكمة يستبعد تشكيل حكومة بعيداً عن الأحزاب
وأضاف شاويس، أن “الكتل الكردستانية وبحسب استحقاقها الانتخابي فمن حقها المطالبة بوزارة سيادية سواء كانت الخارجية او المالية”، مشددا على أن “هدفنا الاساس انجاح الحكومة ونريد منها النهوض وحل المشاكل العالقة بين بغداد والاقليم”.
ولفت شاويس، الى أن “المناصب ليست هدفنا الاساس بل نبحث عن تحقيق المشاركة الحقيقية في صنع القرار كجزء من العملية السياسية ونحن داعمين ومتمسكين بشخص عبد المهدي كونه شخصية معتدلة وقوية وتربطها اواصر حميمية مع الجميع في الداخل والخارج”.
وكان رئيس الجمهورية برهم صالح كلف عادل عبد المهدي الثلاثاء 2 تشرين الاول 2018 بتشكيل الحكومة المقبلة.   ml  

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here