(كنوز ميديا): في الفترة التي تسبق انعقاد أحد المؤتمرات الرئيسة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والمخصصة لمعالجة تحديات التنمية والقضايا الإنسانية، ستشهد الدورة الثالثة من مؤتمر “الاستثمار في المستقبل” (“آي آي إف مينا” 2018)، المقرر انعقادها في 24 و25 أكتوبر في الشارقة، بالإمارات العربية المتحدة، مشاركة نادية مراد، الناشطة العراقية في مجال حقوق الإنسان والفائزة بجائزة نوبل للسلام لعام 2018.

وبمشاركة الشركاء الرئيسيين مثل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين (“يو إن إتش سي آر”)، ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (“اليونيسيف”)، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي “(يو إن دي بيه”)، ومنظمة نماء للارتقاء بالمرأة وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، سيسلط مؤتمر “الاستثمار في المستقبل” (“آي آي إف مينا” 2018) الضوء على سبل التعاون بين الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات الدولية والأوساط الأكاديمية والقطاع الخاص بهدف إشراك الشباب في هذه المنطقة على نحو أكثر فعالية في عمليات التشاور وعمليات وضع السياسات واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى تمكين منهجية أكثر شمولاً وتشاركية من أجل التصدي للتحديات وتقديم حلول عملية قابلة للتطوير.

ومنذ حصولها على جائزة نوبل للسلام لعام 2018، تعتبر هذه المرة الأولى التي ستظهر فيها الناشطة الحقوقية العراقية ناديا مراد البالغة من العمر 25 عاماً في حدث عام رسمي في الشارقة، بالإمارات العربية المتحدة، في مؤتمر “الاستثمار في المستقبل” (“آي آي إف مينا” 2018)، الذي ينعقد تحت شعار “الشباب – تحديات الأزمات وفرص التنمية”، وبتنظيم من مؤسسة القلب الكبير، وهي منظمة عالمية ذات طابع إنساني تتخذ من الإمارات العربية المتحدة مقراً لها.

وفي هذا السياق، تقول المؤلفة الشابة لـكتاب “الفتاة الأخيرة: قصتي عن الأسر وكفاحي ضد الدولة الإسلامية”: “يشرفني أن أكون جزءاً من مبادرة تسعى إلى التطرق لمعاناة الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتهدف إلى جمع قادة والخبراء العالميين لمكافحة أزمات الشباب في المنطقة. وإنني أتطلع قُدماً إلى اغتنام فرصة استخدام هذه المنصة العالمية للوصول إلى ملايين من الشباب، الذين هم مثلي ضحايا الحروب والعنف والوحشية، وإعطائهم الأمل في مستقبل أفضل من خلال مشاركة قصتي معهم. فما دُمت قادرة على النجاح، فهم قادرين على ذلك أيضاً”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here