كنوزميديا 
تتجه أنظار عشاق برشلونة الليلة صوب ملعب “وايت هارت لين”، الذي سيحتضن موقعة “البلوغرانا” ومضيفه توتنهام، في الجولة الثانية من مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
ويتطلع النادي الكتالوني لتجاوز انتكاسته المحلية والعودة إلى سكة الانتصارات، بعد تعادلين وخسارة في آخر ثلاث مباريات في “الليغا”، ولكن مهمته أمام توتنهام لن تكون سهلة لسببين، أولهما كونه يواجه فريقا يعتبر من طينة الكبار في إنجلترا، أما السبب الثاني فيعزى لتاريخ البارسا الغير الجيد في المباريات التي يخوضها في دوري الأبطال خارج القواعد. فالفريق لم يذق طعم الفوز إلا في مباراة واحدة في آخر 7 مباريات خاضها خارج ميدانه في “التشامبيونز ليغ”.
ويعود آخر فوز حققه برشلونة خارج ميدانه في مسابقة دوري أبطال أوروبا إلى الـ27 من سبتمبر 2017، عندما تغلب الفريق على سبورتينغ لشبونة البرتغالي بنتيجة (1-0)، في الجولة الثانية من مرحلة المجموعات. والغريب أن الهدف الذي فاز به برشلونة جاء من نيران صديقة.
كل هذه المعطيات تؤكد صعوبة مهمة “البارسا” الليلة، وربما توحي بانتكاسة جديدة للنادي الكتالوني.  ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here