كنوزميديا
صوت نواب البرلمان الأوروبي بأغلبية كبيرة لصالح إلغاء مساعدة بقيمة 70 مليون يورو لتركيا، عقابا لها على ما أسموه “انتهاك حقوق الإنسان وحرية الصحافة فيها”.
وصوت 544 عضوا بإلغاء المساعدات، في مقابل 28 صوتوا ببقائها، وامتنع 74 عن التصويت، ويطال الاقتراح مبالغ مخصصة لما “قبل انضمام” تركيا إلى الاتحاد الأوروبي، خلال انعقاد البرلمان في جلسة عامة في مدينة ستراسبورغ الفرنسية.
من جهته، قال النائب الأوروبي من رومانيا سيغفريد موريسان، عضو الحزب الشعبي الأوروبي: “تركيا تبتعد عن الاتحاد، والمعايير الديمقراطية تتراجع والحقوق الأساسية تنتهك، ما يعني أن الاتحاد لا يمكنه منح أموال لها”.
ووضعت المساعدة قيد الاحتياط في نوفمبر من عام 2017، واشترط لمنح هذه الأموال، أن تحقق تركيا “تقدما كافيا ويمكن قياسه في مجالات دولة القانون والديمقراطية وحقوق الإنسان وحرية الصحافة”.
وأشارت المفوضية الأوروبية إلى عدم ملاحظة أي تحسن، الأمر الذي دفع النواب الأوروبيين إلى أن يتخذوا قرارهم.
ومن المفترض أن تتلقى أنقرة 1.18 مليار يورو من الاتحاد الأوروبي للتأقلم مع المعايير الأوروبية، ومع القرار الجديد قلصت بنسبة 40 % للفترة ما بين الأعوام 2018-2020.
وأبقى الاتحاد في المقابل على المساعدات للاجئين السوريين، التي لا علاقة لها بأموال انضمام تركيا للاتحاد الأوروبي، إذ تلقت الحكومة التركية منذ عام 2016 حوالي 3 مليارات يورو لمساعدة 3.5 ملايين سوري لاجئين في تركيا.
وشهدت العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا تدهورا كبيرا منذ محاولة الانقلاب الفاشلة في يوليو عام 2016، والاعتقالات الكثيفة التي شملت معارضين وصحفيين.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here