كنوزميديا 
حذر عالم الفلك البريطاني مارتن ريز من أن  الأرض قد تخسر من محيطها بحدود 100 متر جراء التجارب الفاشلة بواسطة مسارعات الجزيئات، مشيرا إلى أن تهديدات كثيرة تواجه الأرض منها، على سبيل المثال، التغير المناخي والحرب الكيماوية والذكاء الصناعي.
ونقلت صحيفة الديلي ميل البريطاني في خبر تابعته وكالة كنوزميديا عن ريز قوله إن ” العلماء يجرون تجارب تشمل تحطيم الذرات وتحويلها إلى كواركات، وهو الجسيم الأولي وأحد المكونين الأساسيين للمادة، إضافة إلى الليبتونات، مع العلم أن الكواركات والليبتونات تتشكل عند حدوث تصادم شديد بين البروتون والإلكترون.”
واضاف أن ” بعض التجارب قد ينجم عنها ثقب أسود  يمتص كل ما حوله وأن هناك احتمال ثاني مخيف هو أن الكواركات قد تعيد تجميع نفسها على هيئة أجسام مضغوطة يطلق عليها اسم جسيمات غريبة ، وهي عبارة عن مادة افتراضية قد تمتلك حقل جاذبية هائلا يمكنه تحويل الكوكب بأكمله إلى كوكب ضخم عديم الفائدة لا حياة فيه”.
وأوضح أن “هذا بحد ذاته سيكون مضرا ومؤذيا للغاية”، مشيرا إلى أن “البعض يفترض أن الجسيمات الغريبة يمكن أن تحول أي شيء آخر تواجهه إلى شكل جديد للمادة وتحول الأرض كلها إلى شكل كروي عالي الكثافة يصل قطره إلى عدة مئات من الأمتار”.
وشدد ريز على انه ” يجب على العلماء أن يكونوا حذرين بشأن التجارب التي تولد ظروفا غير مسبوقة حتى في الفضاء”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here