كنوز ميديا – كشف المتحدث باسم تيار الحكمة الوطني نوفل أبو رغيف، حظوظ المرشح لرئاسة مجلس الوزراء عادل عبد المهدي لدى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف والتحالفات السياسية.

وقال أبو رغيف في تصريح صحفي اليوم، ان” مايشهده عادل عبد المهدي من حظوظ يبدو متقدماً وبشكل مضاعف عن الأسماء الأخرى، فاعتبار شخصية عادل عبد المهدي مستقلة تضفي المزيد من النقاط وتضاعف حظوظه في الوزارة القادمة”.

وأضاف” مقبوليته الدولية وعقلانيته الواضحة ودبلوماسيته العالية وخبرته في الاقتصاد والسياسية والمواقع التي تعاقب عليها وقدرته على إيجاد جسور حوار بين جميع المكونات والفرقاء السياسيين والتيارات المختلفة كلها نقاط تصب في مصلحته”.
وتابع أبو رغيف” اما النقطة الأساسية الرئيسية والتي نعتبرها محور تضاعف مقبوليته كونه لا يأتي مرشحا عن حزب او انه سيأخذ نقاط معينة بل سياتي مستقلاً”.

وأشار” نحن لا نرى أي توافق حول أي طرف من الأطراف نعم هناك بعض الأطراف تتريث وتتحفظ من اجل مآرب وغايات سياسية مشروعة وليست ممنوعة عن احد، ولكن في النهاية هناك حوار جدي وتفاهم يومي على مستوى عالي بين تحالف الذي يقوده هادي العامري والإصلاح والاعمار وحتى بين الأطراف البينية في تحالف الإصلاح”.
وبين أبو رغيف” اما قضية عدم التوافق فنحن أيضا نؤكد ان منصبي رئاسة الجمهورية ورئاسة الوزراء لا يعني انهما سيكونان نتاج تحالف اكبر او كتلة اكبر فالمسالة تتعلق بمصلحة العراق”.

وحول حظوظ عادل عبد المهدي لدى المرجعية الدينية العليا في النجف الاشرف أوضح أبو رغيف قائلا” في التفاصيل الدقيقة المرجعية الدينية العليا كانت ولا تزال تنأى بنفسها عن الدخول في التفاصيل ولكن المسموع والمعروف والمتداول في غرف التفاوضات والاروقة السياسية انه لم يصدر أي امتناع او تحفظ على هذه الشخصية عادل عبد المهدي”.
واختتم المتحدث باسم تيار الحكمة الوطني حديثه قائلا” هناك فرق بين ان تتبنى شيئا وبين ان لا تمانع ولا تعارض في طرح شيء وهذا ديدن وسياق المرجعية الدينية الذي اعتمدته على مدى الدورات الماضية”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here