كنوز ميديا –   يشهد العالم مرة أخرى ازدياد أكاذيب أمريكا، حيث يقوم أعضاء في وزارة الخارجية الأمريكية بتصعيد الخطاب المناهض لروسيا والمعادي لسوريا والذي يتحدث عن استخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، وقد حذّرت السفيرة نيكي، سوريا وإيران وروسيا من أنهم سيحاسبون على استخدامهم المسبق للأسلحة الكيماوية في إدلب على المدنيين الأبرياء، ولم يتم تقديم أي دليل لدعم تهديداتها.
 وفي هذا الصدد قال موقع “ساوث فرونت”: نفّذت أمريكا ضربات صواريخ كروز في مناسبتين سابقتين، وفي كل مرة لم يقدم أي دليل لإثبات تأكيدها أن الحكومة السورية استخدمت الأسلحة الكيميائية في مهاجمة المدنيين، ولم يكن هناك أي سبب منطقي يعطى لمثل هذا القرار غير العقلاني الواضح من جانب الدولة السورية، ولم يتم تقديم أي دليل على الإطلاق لتبرير جريمة العدوان الدولية الواضحة التي ارتكبتها أمريكا في هاتين المناسبتين السابقتين، الآن، تحاول كل من بريطانيا وأمريكا اتهام الحكومة الروسية باستخدام الأسلحة الكيماوية في محاولة مزعومة لاغتيال مواطن روسي على أرض بريطانيا، مرة أخرى، لم يتم تقديم أي دليل حقيقي.
من المهم أن نلاحظ أنه لا يوجد التزام قانوني من قبل أمريكا نفسها للقضاء على قدراتها الخاصة بالأسلحة الكيماوية والبيولوجية، هذه ليست رقابة، ولكننا نتحدث عن النفاق الامبريالي لأمريكا والاعتراف بأنها وحدها هي أكبر مرتكبي استخدام الأسلحة النووية وانتشارها منذ أكثر من 50 عاماً، وهي تحتفظ حالياً بأكبر مخزون من عوامل الحرب الكيميائية والبيولوجية لأي دولة على هذا الكوكب، وتواصل توسيع أبحاثها في مجال الأسلحة البيولوجية وتطويرها على نطاق أكبر بكثير من أي بلد آخر.
تاريخ استخدام الأسلحة الكيميائية والتواطؤ في جرائم الحرب
وقال الموقع: في حين تؤكد وزارة الدفاع الأمريكية أن برامجها البحثية البيولوجية الضخمة تهدف إلى مكافحة الأسلحة البيولوجية الجديدة التي يجري تطويرها والدفاع عنها، فإنها في الواقع تطور أسلحة بيولوجية في هذه العملية.
الالتزامات الدولية ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية
روسيا هي واحدة من 192 موقّعاً (أحزاب حكومية وغير حكومية) على اتفاقية الأسلحة الكيميائية لعام 1993 إلى جانب أمريكا، وفي 27 سبتمبر 2017 ، أعلنت روسيا ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية أن روسيا تدرس التدمير الكامل لمخزونها من الأسلحة الكيميائية الكبيرة الذي يرجع إلى سنوات الاتحاد السوفيتي، والذي يقدر بنحو 39،967 طناً من العوامل الكيميائية، كانت روسيا ملزمة بالقيام بذلك بحلول عام 2020، ولكنها تمكنت من إنجاز المهمة قبل ثلاث سنوات من الموعد المحدد، بموجب الاتفاقية الأصلية، كان كل من أمريكا وروسيا ملزمين بإنجاز ذلك بحلول عام 2007 ، لكن كلا البلدين كانا بحاجة إلى تمديد الموعد النهائي.
وتابع الموقع: على الرغم من أن أمريكا تعترف بمخزون إجمالي من 28.000 طن متري من العوامل الكيميائية، فإنها تعترف بتدمير 90٪ من ترسانتها الكيميائية، وقد طلبت أمريكا مهلة وتم منحها تمديداً حتى عام 2023 لتدمير 100٪ من أسلحتها الكيميائية، الطرف الآخر الوحيد الموقّع على القانون غير أمريكا هو العراق، يجب القول بأن الكثير من الأسلحة الكيميائية في الترسانة العراقية تستند إلى عوامل الحرب الكيميائية المورّدة لنظام صدام حسين في ذروة الحرب العراقية الإيرانية من قبل أمريكا والدول الغربية الأخرى، استخدم صدام بعض هذه الأسلحة التي زودته بها أمريكا لقتل الآلاف من الأكراد العراقيين في بلدة حلبجة عام 1988، وتتراوح التقديرات بين 3000 إلى 7000 قتيل وأكثر من 10000 جريح.
لم تقدم أمريكا وفرنسا في هذا الشأن الأسلحة الكيماوية إلى نظام صدام فحسب، ولكن وكالات الاستخبارات الأمريكية زودت الجيش العراقي بمعلومات حيوية عن ساحة المعركة، بما في ذلك صور الأقمار الصناعية لمساعدتهم في الحرب، كانت أمريكا تدرك تمام الإدراك أن نظام صدام استخدم الأسلحة الكيميائية في أربع هجمات على الأقل خلال الحرب، بالطبع كانوا يعرفون، لقد سهّلوا نقل هذه الأسلحة لمساعدة العراقيين على متابعة الحرب العدوانية ضد إيران، وتظهر وثائق وكالة المخابرات المركزية السرية التي رفعت عنها السرية بوضوح أن أمريكا تدرك جيداً أن العراقيين استخدموا الأسلحة الكيميائية أربع مرات على الأقل بين عامي 1983 و 1988، وقد اتهمت إيران العراق باستخدام الأسلحة الكيماوية، وحاولت عرض القضية على الأمم المتحدة، لكن أمريكا امتنعت عن الاطلاع عليها بالطبع، واستمرت في مساعدة حليفها في ارتكاب هذه الجرائم ضد الإنسانية.
لقد كذبت السفيرة الأمريكية لدى الأمم المتحدة نيكي هالي من خلال إساءتها بشكل متكرر في تصريحاتها أمام مجلس الأمن الدولي والجمعية العامة، وقد ذكرت مراراً وتكراراً أن الرئيس الأسد قد استخدم أسلحة كيميائية ضد شعبه في الغوطة عام 2013 ، وخان شيخون في عام 2017 ، ودوما في عام 2018 ، لكن دون وجود الأدلة على ذلك فيما عدا مواقع وسائل الإعلام الاجتماعية المشكوك في صحتها من مصدر غير معروف، وقد صرحت أيضاً بأن أمريكا متأكدة من أن الحكومة السورية فقط هي من استخدمت الأسلحة الكيميائية، حيث لا يمكن لأي جهة أخرى في منطقة النزاع أن تمتلك أسلحة كيميائية، إلا أن المشكلة هي أن أمريكا ومنظمة حظر الأسلحة الكيميائية تحققتا من أن سوريا دمرت أو سلّمت جميع عناصر أسلحتها الكيميائية مسبقاً.
منظمة حظر الأسلحة الكيميائية والأمم المتحدة تحققت من أن قوات المعارضة داخل سوريا قد استخدمت العوامل الكيميائية كأسلحة في مناسبات عديدة أثناء الصراع، ولم تكتف كارلا ديل بونتي، محققة حقوق الإنسان في الأمم المتحدة، المدعي العام السابق للأمم المتحدة ومحامي المحكمة الجنائية الدولية بأن قوات المعارضة قد استخدمت الأسلحة الكيماوية، ولكن أيضاً المحقق الميداني السابق للمنظمة في سوريا جيري سميث صرح لهيئة الإذاعة البريطانية أنه وجد أنه من غير المحتمل أن تكون الحكومة ارتكبت هذه الهجمات الكيماوية.
وأضاف الموقع: آخر دولة في العالم يسمح لها أن تحاضر أي شخص بشأن امتلاك أسلحة الدمار الشامل واستخدامها هي أمريكا، وليس فقط أمريكا هي الدولة الوحيدة في التاريخ التي تستهدف المدنيين الذين لديهم قنابل نووية متعددة، بل استخدمت أسلحة كيميائية ضد سكان جنوب شرق آسيا والعراق في الماضي، وقد كانوا أذكياء بما يكفي لعدم استخدام غاز الخردل والجمرة الخبيثة، ولكن التأثيرات التراكمية للوكيل البرتقالي واليورانيوم المخصب في هذه المجموعات السكانية كانت مدمرة، ولن تسبب فقط أذى وألماً كبيرين لهؤلاء السكان، ولكنها ستترك الأرض مسمومة للأجيال، حيث ترش أمريكا كميات وفيرة من TCDD (الديوكسين tetrachlordibenzo-para-dioxin) ، وهي مادة مسرطنة من الدرجة الأولى في جميع أنحاء مناطق فيتنام وكمبوديا ولاوس في محاولة لتهيئة بيئة الغابات، كانت المادة الكيميائية محظورة في أمريكا عام 1970، وهي معروفة باسم Agent Orange، وعلى الرغم من صعوبة تقديرها إلى حد بعيد، إلا أن الآثار المدمرة للتعرض للديوكسين في السكان الفيتناميين يمكن التعرف عليها بسهولة، حيث لوحظت نفس التأثيرات في المحاربين الأمريكيين الذين عادوا إلى منازلهم بعد التعرض للسم، توجد مستويات عالية بشكل غير طبيعي من السرطانات المختلفة والعيوب الخلقية الموهنة في تجمعات جنوب شرق آسيا في مناطق ذات استخدام كبير للوكيل البرتقالي، تبقى الديوكسينات في التربة والماء، حيث لا تتحلل بشكل طبيعي، كما يتراكم الديوكسين الحيوي في الأنسجة الدهنية للحيوانات، وبالتالي يبقى في الإمدادات الغذائية.
لقد تعلمت أمريكا القليل عن الجريمة التي ارتكبتها جنوب شرق آسيا، ولم يظهر أنها تهتم لأنها تكرر جريمة مماثلة في غزوتين متتاليتين للعراق، بعد أن فشلت أمريكا في تحقيق هدفها في هزيمة إيران من خلال وكيلها العراقي الوحشي، حتى بعد مساعدة نظام صدام حسين في هجمات الحرب الكيماوية ضد الجنود الإيرانيين والمدنيين الأكراد العراقيين، حيث تجاهلت أمريكا إلى حد كبير الفظائع العديدة التي قام بها أحد الديكتاتوريين المفضلين لديها، وقامت بغزو العراق عام 1991 الذي شهد الاستخدام المكثف لجولات خارقة للدروع المستنفدة من اليورانيوم، واليورانيوم المستنفد كثيف للغاية، ومن ثم فهو جيد لخرق الصلب المقوى أو الدروع المركبة، وقد أدّى اجتياح عام 2003 التالي إلى المزيد من الموت والدمار، والمزيد من اليورانيوم المستنفد.
واختتم الموقع: مواقع ذخائر اليورانيوم المستنفد التي استخدمتها الطائرات الهجومية للقوات الجوية الأمريكية A-10  في العراق خلال غزو عام 2003. يستخدم اليورانيوم المستنفد أيضاً في الذخائر المضادة للدروع التي تستخدمها جميع الدبابات الأمريكية والمركبات القتالية المدرعة كذلك، وبالتالي فإن اتساع نطاق توزيع واستخدام اليورانيوم المستنفد في الخريطة المذكورة أعلاه أقل من الواقع.
فشلت نيكي هالي في الاعتراف بالدور التاريخي لحكومة أمريكا فهي دعمت أكثر أنظمة العالم فظاعة في الماضي “صدام حسين” ، كما دعمت العديد من منتهكي حقوق الإنسان الأكثر شناعة في العالم، ومع ذلك، فإن نيكي هالي لديها الغطرسة والاعتقاد الوهمي بأن أمريكا تمتلك الأرضية الأخلاقية العالية.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here