في بداية الألفية، كان محبي التكنولوجيا يتداولون عبارة “التلفزة التفاعلية” (Interactive television) کنوع من النظريات الطامحة في عالم المعلومات آنذاك، إلا أن الأمر قد تحول اليوم إلى واقع مشهود في ظل التطور التقني الكبير الذي يشهده العالم.
 إذ أصبح بإمكان المُشاهد اليوم التفاعل مع المحتوى المعروض على الشاشة، ومشاهدة ما يريد في الوقت الذي يريد، والمشاركة في التصويت على البرامج خلال البث المباشر أو غير المباشر، والتحكم بالاعلانات التي تتخلل البث بما يتناسب مع ميوله. كما يمكن للمستخدم إيقاف البث المباشر مؤقتا، أو إعادته إلى الخلف (بالطبع سيصبح العرض متأخرا قليلا عن الوقت الحقيقي)، أو التنقل بين الكاميرات التي تقوم بالنقل المباشر، مثل مباريات كرة القدم أو برامج تلفزيون الواقع، مما يتيح للمستخدم مشاهدة ميدان التصوير من الزاوية التي يختارها بنفسه.
في بعض الأحيان قد تستخدم عبارة “التلفزيون الذكي” (Smart TV) كمرادف لمفهوم التلفزيون التفاعلي، وإن كانت تختلف بعض الشيء من ناحية المفهوم، إلا أن الجامع بين جميع أجهزة التلفزيون التفاعلي هو امكانية وصلها على شبكة الانترنت من خلال بروتوكول الـ IP، لذلك تسمى IPTV، وبذلك يصبح عمل جهاز التلفزويون لا يقتصر على البث فحسب، بل يصبح بإمكانه استلام إشاره من المستخدم، وارسالها إلى شبكة البث عبر الإنترنت، بما يوفر التفاعل بين شبكة البث ورغبات المستخدم.
ولعل أبرز خصائص التلفزيون التفاعلي هو خدمة الفيديو حسب الطلب (VOD)، وامكانية التنقل بين الحلقات المختلفة للبرامج والافلام والمسلسلات، الأمر الذي تقوم به العديد من المواقع الالكترونية اليوم تحت مسميات “تلفزيون الإينترنت”، والتي يمكن مشاهدتها على شاشة الكومبيوتر، مثل موقع شبكة netflix العالمية. عملياً يقوم جهاز التلفزيون التفاعلي بنفس دور جهاز الكومبيوتر من حيث إمكانية وصله على الانترنت، مع اختلاف أن المحتوى يتم عرضه وفق واجهة مستخدم تتناسب مع حجم شاشة التلفاز مع إمكانية التحكم بعرض المحتوى بالريموت كنترول، بدلاً من لوحة المفاتيح.
كيفية تحويل جهاز التلفزيون العادي إلى تفاعلي ذكي
أصبحت أجهزة التلفزيون الذكية تشهد رواجاً كبيراً هذه الأيام، وكثير منها يعمل بنظام التشغيل أندرويد، ولديها قابلية الاتصال بالانترنت، حيث تقوم شركات محتوى الفيديو بإصدار تطبيقات اندرويد يمكن تثبيتها على هذه الأجهزة، هذا إضافة إلى إمكانية تثبيت تطبيقات الألعاب أو محادثات الفيديو وغيرها.
لكن في حال امتلاك جهاز تلفزيون عادي، لا داعي باستبداله بآخر ذكي، حيث يمكن تحويله إلى جهاز تلفزيون تفاعلي من خلال استخدام أحد الوسائل التالية:
1- جهاز set up box: وهو جهاز استقبال (ریسفر) یتم وصله إلى جهاز التلفزيون العادي، ويتلقى الإشارة عبر شبكة الإينترنت بدلا من الستلايت، وله جهاز تحكم خاص به. بعض هذه الأجهزة تعمل بنظام تشغيل اندرويد، مما يسمح بتثبيت أنواع تطبيقات اندرويد عليها، وتشغيل عدد غير محدود من محطات التلفزيون الإينترنتي، وبعضها الآخر تعمل بنظام لينوكس، وتكون عادة مخصصة لعرض محتوى شبكة فيديو تابعة لشركة محددة.
2- جهاز استقبال  bbtv: وهي أجهزة استقبال تتلقى الإشارة عبر الستلايت والاينترنت معاً، وهو الجيل الأحدث من مستقبلات إشارة الأقمار الصناعية.

setup box لتحويل جهاز التلفزيون العادي إلى تفاعلي

استخدام تقنيات الذكاء الصنعي
تُواصل شركات التننولوجيا بإضفاء المزيد من تقنيات الذكاء الصنعي على أجهزة التلفزيون المنزلية، حيث أصبح بالإمكان التفاعل مع التلفاز باستخدام الأوامر الصوتية، وذلك بالاعتماد على تقنيات معالجة اللغات الطبيعية. على سبيل المثال يمكن للمستخدم البحث عن المعلومات أو الصور أو مقاطع الفيديو التي تحتوي على محتوى معين من خلال أمر شفهي عبر جهاز الريموت كنترول، كأن يقول المستخدم مثلًا “أظهر لي جميع الأفلام التي لعب فيها هذا الممثل دور البطولة” أو “أظهر لي مقاطع الفيديو عن اليوغا”. كما يمكن إعطاء أوامر صوتية في الوقت الآني (realtime) أثناء عرض برنامج ما، كقول “ابحث عن الموسيقى التصويرية لهذا الفيلم” أو “أوقف تشغيل التلفاز عند انتهاء هذا البرنامج” دون أن تكرر اسم البرنامج أو تعيّن وقتًا محدداً لإيقاف التشغيل.
امكانية التحكم بالأجهزة المنزلية الذكية
لا يقتصر دور أجهزة التلفزيون التفاعلي على كونها مجرد نافذة للعرض، بل يمكن أن تلعب دور مركز التحكم الذي يدير جميع الأجهزة المتصلة بشبكة المنزل الذكي، بدءاً من المصابيح الكهربائية وأجهزة التكييف وانتهاء بأجهزة المطبخ الذكية كآلة العصير وجهاز تحميص الخبز، وكل ما يحتاجه الأمر هو إضافة تطبيق التحكم بالمنزل الذكي إلى جهاز التلفزيون العامل بنظام الأندرويد، ومن ثم إعطاء الأوامر الصوتية للتلفاز بالتحكم بهذه الأجهزة، بل وعرض المعلومات التي ترسلها هذه الأجهزة، كدرجة الحرارة في المنزل، وعدد المصابيح المضاءة، ومحتويات الثلاجة، وغيرها..

التحكم بمصابيح المنزل من خلال التلفزيون الذكي 

فرصة للمبرمجين
لا يتوقف تطوير التلفزيون التفاعلي وتطبيقاته على الشركات المصنعة لهذه الأجهزة فحسب، فمع اتساع اعتماد أجهزة التلفزيون الذكي على نظام التشغيل أندرويد، أصبح بإمكان مبرمجي تطبيقات الأندرويد، الدخول والمساهمة بشكل كبير في هذا العالم.
كمثال على ذلك تطبيق (SeeColors) الذي يساعد المصابين بعمى الألوان في الاستمتاع بتجربة مشاهدة مميزة وبألوان تتناسب مع قدرات أعينهم، حيث يتم تعديل الألوان آلياً وفقاً لحالة قصور عين المستخدم. ويمكن تحميل التطبيق من متجر “غوغل بلاي” على الإنترنت.
كما أن الانتشار الواعد لخدمات الجيل الرابع من الانترنت، وتوافر الاينترنت بسرعات كبيرة، يجعل فكرة الاستثمار وريادة الأعمال في هذا المجال، فكرة معقولة ورابحة، ومن المتوقع أن يزيد الاهتمام بهذا المجال خلال السنوات القليلة القادمة. ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here