كنوزميديا – اكد النائب عن كتلة الحزب الديمقراطي الكردستاني بشار الكيكي، الثلاثاء، ان الحزب يعمل بشكل جدي للحصول على منصب رئيس الجمهورية، فيما اشار الى خطوة الاتحاد الوطنيبترشيح برهم صالح كانت فردية ومفاجئة.

وقال الكيكي في حديث ، ان “الديمقراطي الكردستاني سبق له وان ابلغ الاتحاد الوطني برغبته بتولي منصب رئيس الجمهورية لهذه الدورة قبل ان يعلن الاتحاد ترشيح برهم صالح”، مبينا ان “رؤية الديمقراطي كانت ان هنالك اهمية للتواجد القوي للديمقراطي في بغداد ويعزز العملية السياسية والدستورية”.

واضاف الكيكي ان “الحزب الديمقراطي كان ينتظر من الاتحاد الرد على طلبه وان يتم التفاهم على مرشح واحد يتم الذهاب به الى بغداد لكن ماحصل تفاجأنا به باعلان الاتحاد ومن طرف واحد دون التشاور معنا بترشيح برهم صالح لمنصب رئيس الجمهورية”، لافتا الى ان “الديمقراطي حين طرح اسم فؤاد حسين كمرشح للمنصب فهذا معناه اننا جديون برغبتنا بالمنصب”.

وتابع الكيكي ان “المنصب هو من حصة المكون الكردي وليس حكرا على حزب محدد، والدليل على ذلك هو وجود عدد كبير من المرشحين من خارج الحزبين الرئيسين بالاقليم”.

يذكر ان الاتحاد الوطني الكردستاني رشح برهم صالح كمرشح وحيد لشغل منصب رئيس الجمهورية، فيما اعلن الديمقراطي الكردستاني ترشيح فؤاد حسين للمنصب ينافسهما عدد من المرشحين الكرد التابعين لاحزاب سياسية او مستقلين. ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here