كنوزميديا 
حذرت تقرير نشرته جمعية أبحاث السرطان الخيرية في بريطانيا، من أن السمنة المفرطة في طريقها لأن تصبح المسبب الرئيسي لهذا المرض لتحل بذلك محل التدخين.
وذكر التقرير الجمعية الخيرية أن “كثيرا من أمراض السرطان الأكثر شيوعًا والمرتبطة بالسمنة تؤثر بصورة رئيسية على النساء، منها سرطان الثدي، لافتة إلى أنه بحلول عام 2035 ستكون نسبة 10% من أمراض السرطان لدى النساء سببها التدخين، و9% بسبب الوزن الزائد، مشيرة إلى أنه بحلول عام 2043 ستتخطى زيادة الوزن نسب السجائر في التسبب في الإصابة بالمرض”.
واضاف التقرير، ان “الانخفاض في التدخين مدعاة للاحتفال؛ لأنه يظهر كيف أثمرت عقود من مجهودات رفع التوعية بالمخاطر الصحية للتدخين، بالإضافة إلى الموقف السياسي القوي الذي تضمن فرض ضرائب وحظر التدخين داخل الأماكن المغلقة، و أنه بينما لا يزال أمامنا المزيد لفعله لدعم إقلاع الناس عن التدخين، هناك حاجة لاتخاذ إجراءات لمنع انتشار أمراض السرطان المرتبطة بزيادة الوزن، وضمان عدم تحول تلك التوقعات إلى حقيقة.”
واشار التقرير إلى أن “هناك 13 نوعًا مختلفًا من أمراض السرطان مرتبطة بزيادة الوزن أو السمنة، منها سرطان الأمعاء والكلى و أنه يتوجب على الحكومة البريطانية الاستفادة من تجربة التدخين في تقليل أعداد الإصابة بأمراض السرطان بالمرتبطة بالوزن، عبر تسهيل الحفاظ على الوزن الصحي وحماية الأطفال من السمنة”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here