كنوزميديا – طلبت إيران من الحكومة البريطانية، اليوم الثلاثاء، تحديد أعضاء “المنظمة الأحوازية” المقيمين في المملكة المتحدة، وإبعادهم منها.
وتتهم طهران “المنظمة الأحوازية” بالوقوف وراء الهجوم الإرهابي الذي استهدف عرضًا عسكريًا السبت، في منطقة الأهواز، شمال غربي البلاد.
وقال سفير إيران لدى لندن، حميد بايدي نجاد، عبر حسابه على تويتر، اليوم، “طلبنا من الحكومة البريطانية تحديد أعضاء المنظمة الإرهابية في البلاد، وحظر أنشطتهم، وترحيلهم”.
وانتقد “بايدي نجاد” إشادة الناطق باسم المنظمة يعقوب حر التستري، بالهجوم عقب وقوعه مباشرة، في اتصال هاتفي أجراه الأخير مع قناة “إيران إنترنايشونال” التي تبث من لندن.
وأفاد السفير أن بلاده تقدمت بشكوى إلى مؤسسة “أوفكوم”، المسؤولة عن مراقبة الإعلام البريطاني، ضد القناة المذكورة على خلفية ترويجها للإرهاب.
فيما دعا السفير الإيراني، إلى إجراء تحقيق في “بث القناة بشكل غير قانوني من بريطانيا”.
والسبت الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية مقتل 25 وإصابة 60 جراء هجوم مسلح استهدف عرضًا عسكريًا أقيم في الأهواز بمناسبة الذكرى 38 للحرب الإيرانية العراقية (1980 – 1988).
وتضاربت الأنباء حول الجهة المسؤولة عن الهجوم؛ إذ اتهمت السلطات الإيرانية “المنظمة الأحوازية” بالوقوف خلفه، فيما أعلن تنظيم “داعش” الإرهابي المسؤولية عنه، في بيان منسوب له على صفحات محسوبة عليه على مواقع التواصل الاجتماعي.
جدير بالذكر أن “المنظمة الأحوازية” تطالب بانفصال منطقة جنوبي إيران، وتأسيس إدارة عربية مستقلة فيهاss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here