كنوزميديا 
اكد مجلس محافظة البصرة، الاحد، ان الاموال المخصصة لمشاريع المحافظة تم تحويلها الى الجهد الحربي عام 2015 بقرار مجلس الوزراء رقم 347، مبينا أن البرلمان وعد بادراج اموال البصرة ضمن الموازنة المقبلة من اجل اكمال المشاريع المتوفقة.
وقال عضو مجلس المحافظة، احمد عبد الحسين،   ان “قرار مجلس الوزراء رقم 347 في عام 2015 بعد دخول داعش، نص على تحويل الاموال التي لدى المحافظات الى المعركة خاصة ان الحرب ضد الارهاب تتطلب مزيداً من الموال”.
واضاف ان “كل الاموال التي كانت عبارة عن سلف تمنح الى المشاريع التي وصلت نسبة انجازها الى 90% وخاصة المدارس، تم تحويلها الى الجهد الحربي بقرار مجلس الوزراء رقم 347″، مبينا أن “عدد المشاريع التي اوقفت في العراق تقدر بما يقارب الـ 6 تريليونات دينار ومعدل الانجاز كبير جدا في هذه المشاريع، التي ابرزها المدارس والمستشفيات امثال مستشفى ابو الخصيب والهارثة والزبير”.
واوضح عبد الحسين، أن “القرار المذكور اوقف كل المشاريع الجديدة وترك القديمة دون انجاز، على الرغم من ان هناك شركات قدمت عروضها ووافقت على العمل بالآجل شريطة الحصول على ضمانات مصرفية، الا انه لم يسمح لها بموجب قرار مجلس الوزراء”.
واكد ان “مجلس النواب تفهم معاناة البصرة، ووعد رئيسه محمد الحلبوسي خلال زيارته الى البصرة، بالعمل على الغاء القرار المذكور، كما اتفق مع مجلس البصرة على تدوير اموالها واضافتها الى موازنة 2019  SS 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here