كنوز ميديا – خلت قائمة المرشحين لرئاسة الجمهورية والخاصة بالاتحاد الوطني الكردستاني من برهم صالح بعد اليأس من عودته الى صفوف الاتحاد.

وذكرت مصادر مطلعة اليوم الاحد، أن اجتماع المكتب السياسي للاتحاد الوطني الكردستاني، الذي كان مخصصاً لاختيار مرشح لمنصب رئيس جمهورية العراق قد انتهى.
وبحسب المعلومات التي اكدتها المصادر وجود مرشحَين للمنصب هما: [ملا بختيار ولطيف رشيد]، مبينة أن عائلة جلال الطالباني هي التي كانت تدعم لطيف رشيد في الاجتماع، فيما يدعم الديمقراطي الكردستاني وقسم من قيادات الوطني ملا بختيار، وذلك جاء بعد عدم تمكن الاتحاد من إقناع برهم صالح بالعودة إلى صفوفه ومباشرة مهامه السابقة نائباً ثانياً للأمين العام للحزب لقاء ترشيحه اليوم لرئاسة الجمهورية.
وأشارت المصادر أن البت في اختيار أحد هذين المرشحين يعتمد على قرار الاجتماع رفيع المستوى بين الحزبين الديمقراطي والوطني الكردستاني، المزمع عقده اليوم الأحد، وربما سيحسم من خلال اتصال هاتفي لاستشفاف رأي الحزب الديمقراطي بذلك.
ولفتت المصادر إلى أن حسم المسألة لو أسند إلى الحزب الديمقراطي الكردستاني، فإن هذا الحزب أقرب إلى الموافقة على ملا بختيار، في حين أنه يرفض ترشيح أي من عديلي جلال الطالباني.
من جانبهم اشار نشطاء في الجانب السياسي ان لعبة السياسة لايمكن حل لغزها وقد نتفاجئ جميعا برئيس الجمهورية العراقية الجديد.
المشاركة

اترك تعليق