وليد كريم الناصري
جملة إنجازات تحققت، بعد عام على رئاسة السيد مجاهد أبو الهيل، لشبكة الاعلام العراقي. وعلى رغم التحديات، يلمس المراقب إصلاحات جوهرية، أثمرت عن تربع الشبكة على عرش الإعلام المحلي والدخول في المنافسة عربيا وعالميا.
أبو الهيل وبعد كل ما تحقق، أعلن انه رئيسا مؤقتاً للشبكة، وليس متمسكاً بذلك، كما يدعي البعض، لان انتخاب الرئيس الدائم هو من صلاحيات مجلس الامناء المقبل، مقدما شكره لكل من عمل معه من الزملاء الذين واصلوا الليل بالنهار من اجل الارتقاء بمؤسستهم. كما شكر الزملاء الذين وجهوا له سهام النقد لتجربته لأنهم دفعوه للأمام، ما جعل هذه الـ 365 يوما زاخرة بالإنجازات، والإصلاحات.

تسلم مجاهد أبو الهيل رئاسة شبكة الاعلام العراقي بتاريخ 11 / 9 / 2017، ورغم التحديات وكثرة المعوقات التي وضعها الآخرون ، والميزانية التي لا تزيد عن رواتب الموظفين بدينار واحد مع كثرة الديون التي ورثتها الشبكة من الإدارات السابقة البالغة اكثر من 40 مليار دينار، يمكن القول ان شبكة الاعلام العراقي حققت خلال هذا العام، قفزة نوعية في جميع مفاصل العمل المؤسساتي والاعلامي، وتمكنت الادارة الجديدة والفريق الذي يعمل معها وفي وقت قياسي من تحقيق ثورة اصلاحية وتحول كبير في اداء الشبكة، وفي ما يلي بعض الانجازات المتحققة:

1. اطلاق قناة العراقية الدولية IMN بجودة عالية وبجهود ذاتية، وباكج كرافيك جديد يتضمن الهوية العراقية من خلال توظيف الجمل الموسيقية والالوان والفونت واستحداث دورة برامجية تضمنت العديد من البرامج الجديدة والمتنوعة، فضلا عن تتفيذ خطة اخبارية متكاملة على مدار ٢٤ ساعة.

2. تشكيل غرفة الاخبار المشتركة لجميع وسائل الشبكة الاعلامية بهدف توحيد الخطاب الاعلامي، ونقل معطيات العمل من السياق العشوائي الى منظومة واحدة تقدم مادة اعلامية وفق نمط يعكس سياسة الشبكة وهوية واحدة للمخرجات الخبرية.

3. اطلاق وكالة الانباء العراقية (واع) بأربع لغات وتكليف (4)رؤساء تحرير للاشراف على الاخبار باللغة العربية و(3) رؤساء تحرير للاشراف على اللغات الانكليزية والكردية والتركمانية.
4. اطلاق قناة ناطقة باللغة الكردية وصحيفة الصباح الكردية للتواصل مع شعبنا الكردي وايصال صوت الوطن الغائب عنهم لسنوات طويلة، اضافة الى وكالة أنباء باللغة الكردية.

5. تحديث قناة العراقية التركمانية، وإطلاق وكالة أنباء باللغة التركمانية، فضلا عن التحضير لإطلاق جريدة “الصباح التركمانية” للتواصل مع المكون التركماني وتعزيز هويته الوطنية .

6. تأسيس مديرية الاعلام الالكتروني تمهيدا لتحويل العمل الاعلامي الى النمط الالكتروني الرقمي واستحداث تطبيقات وصفحات جديدة لجميع منصات الشبكة الإعلامية .
7. اطلاق التطبيقات الالكترونية الخاصة بوكالة الانباء العراقية وقناة العراقية IMN.
8. اطلاق نوافذ الكترونية جديدة خاصة بالشبكة عبر مواقع الفيسبوك والتيلغرام والانستغرام واليوتيوب وتويتر.
9. استحداث قسم الابداع والذي تولى مسؤولية انتاج الكرافكس والبرومشن والفواصل لجميع الوسائل الاعلامية في الشبكة وفق خطة ودراسة تستوعب الهوية الوطنية والحضارية لبلاد الرافدين وتأسيس هوية فنية للشبكة وشاشاتها .
10. تأسيس المركز الوثائقي الوطني مع البدء باستعادة الارشيف الوطني المسروق وترميم الذاكرة الفنية العراقية، اذ يتولى مسؤولية ارشفة الافلام والصور والوثائق ليس للشبكة فحسب، انما على المستوى الوطني ايضا.
11. اطلاق ثلاثة اعمال للموسم الاول لمبادرة “دعم الدراما العراقية” بعد تأسيس صندوق “دعم الدراما” من خلال اشراك القطاع الخاص ورجال الاعمال في دعم الدراما وتشجيع شركات الانتاج على انتاج الاعمال الدرامية وتنظيم اجتماعات دورية في هذا الصدد، حيث بلغ رأس مال الصندوق اكثر من ملياري دينار تكفي لإنتاج ثلاثة اعمال للموسم الاول .

12. اطلاق الجائزة العليا للاعلام التي تهدف الى دعم المشروع الثقافي من خلال استحداث تمثال برونزي للشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري باعتباره اول نقيب للصحفيين العراقيين ومؤسس للنقابة، وهي تقليد سنوي لتكريم الصحفيين والاعلاميين المبدعين من قبل شبكة الاعلام العراقي انطلاقا من مسؤوليتها ودورها في رعاية المبدعين وتشجيعهم على تقديم الافضل.

13. الاهتمام بذوي الاحتياجات الخاصة واطلاق نشرة الصم والبكم، هي الاولى في تاريخ العراق، دعما لهذه الشريحة.
14. اطلاق مشروع صحف “صباح المحافظات” واطلاق ملحق خاص بالمناطق المحررة، اضافة الى اصدار “بين نهرين” كجريدة ثقافية بطباعة عالية الجودة بعدما كانت تعد ملحقا مع جريدة “الصباح”.
15. افتتاح مجمع الطباعة التابع لشبكة الاعلام العراقي وهو الاكبر في الشرق الاوسط الذي كان معطلا لاربع سنوات بسبب البيروقراطية والفساد.
16. الانفتاح على الأوساط الإعلامية والفنية وإعادة تشكيل قناعتهم بالانتماء الوطني للشبكة كونها ممولة من المال العام
17. اعادة النظر بتعاقدات شبكة الاعلام العراقي مع وكالات الاعلام الدولية بما يضمن حقوق الشبكة المالية ومنع هدر المال العام.
18. اعادة بناء مكاتب شبكة الاعلام العراقي في المناطق المحررة بالتعاون مع صندوق اعمار المناطق المحررة.
19. اطلاق مبادرة لاحياء التراث الفني العراقي بالتعاون مع كبار الفنانين ورواد الفن العراقي وإنتاج العديد من الاعمال الفنية للفنانين الرواد مثل ياس خضر وحسين نعمة وحميد منصور ومحسن فرحان وغيرهم.

19. النجاح في التغطيات الاعلامية للانتخابات من خلال خطة محكمة اسفرت عن نقل هذا الحدث الكبير بحيادية وموضوعية اشاد بها الجميع.

20. اطلاق حزمة من البرامج الهادفة في شهر رمضان المبارك والتي تتماشى مع ذائقة الجمهور في هذا الشهر الفضيل.
21. تأسيس متحف الاعلام العراقي واقناع رابطة المصارف ومبادرة “ألق بغداد” بتأهيله وفق المواصفات العالمية للمتاحف تمهيدا لافتتاحه قريبا امام المواطنين والمختصين .
22. توقيع مذكرة تفاهم اعلامية لتبادل المعلومات وتوحيد الخطاب مع المؤسسات الاعلامية القطرية وفي مقدمتها قناة الجزيرة والاتفاق مع المؤسسة القطرية للإعلام بتأسيس قناة العراقية الرياضية HD على نمط قنوات الكأس والبين سبورت .
23. اعادة علاقات العراق الإعلامية مع الدول واعادة العراق الى المحافل الدولية من خلال توقيع مذكرات تفاهم اعلامية مع الاردن وإيران وقطر والكويت والسعودية واستعادة جزء من الارشيف الاعلامي الموجود في التلفزيون الاردني.
24. انشاء حديقة الزعيم عبد الكريم قاسم في نفس المكان الذي تم اغتياله فيه في احد ستوديوهات الاذاعة، وتشييد نصب تذكاري يخلد الزعيم برعاية شركة أهلية دون ان تتحمل الشبكة أية تكاليف مالية.
25. تفكيك بؤر الفساد الاداري والمالي في الشبكة وإعادة هيكلة المديريات من خلال ضخ دماء جديدة فيها.
26. اعادة الثقة بين قنوات الشبكة والمشاهد العراقي بنسبة جيدة حسب تصنيف منظمة إبسوس العالمية، اذ أصبحت قناة العراقية الاولى بالمشاهدة بين العراقيين .
27. عدم فسح المجال امام الأحزاب والكتل السياسية والمكاتب الإعلامية للمسؤولين والسياسيين بالتدخل بعمل الشبكة وخطابها، واصبحت الشبكة تقف على مسافة واحدة من الجميع.
28. الانفتاح على القوميات والمذاهب، بالاضافة الى المعارضة السياسية للحكومة وتسليط الضوء على الرأي الاخر من خلال حذف سلطة الرقيب على خطاب الشبكة.
29. توحيد الهوية الفنية لقنوات الشبكة ( العراقية imn والعراقية العامة والكردية والتركمانية والرياضية ) لتصبح باقة من القنوات بهوية موحدة مع الحفاظ على خصوصية وطبيعة كل قناة.
30. نقل معاناة المواطنين واحتياجاتهم من خلال تغطية التظاهرات السلمية في المحافظات، وتخصيص مئات البرامج والتقارير الخبرية.
ملاحظات:
هذه الإنجازات المهمة، سوف تتعزز اكثر لو التفتت شبكة الاعلام العراقي الى الجاليات العراقية في انحاء العالم لاسيما اوربا،
اذ أهملت صحيفة الصباح وللأسف صفحة “الجاليات” ولأسباب مجهولة ، وفي حين كان المتوقع انها سوف تتعزز بصفحتين لا صفحة واحدة ، فان رئيس التحرير السابق للصباح ، اجتثها نهائيا من الصحيفة، وكان ذلك خطئا قاتلا يُنتظر تصحيحه ، والامل معقود على السيد رئيس الشبكة في اتخاذ إجراءات تديم تواصل الشبكة مع الجاليات العراقية في الخارج. ml 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here