كنوز ميديا –   كشف المحلل السياسي امير الساعدي، عن وجود حوار لتحالف وطني بصيغة جديدة.
وقال الساعدي في حديث لوسائل إعلام محلية وتابعتة وكالة[كنوز ميديا]،اليوم، ان “لقاء زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر مع رئيس تحالف الفتح هادي العامري خطوة لتعجيل عملية الضغط على باقي الاطراف السنية والكردية في تسمية رئيسي الجمهورية والبرلمان ولكسر روتين الجمود السياسي”.
وأشار الى” اننا نأمل ان نرى زواجا اسلاميا وليس كاثوليكيا لترصين البيت العراقي في غالبية وطنية يمكن ان تضم في حكومة تقودها سائرون”، كاشفاً عن” محور لتحالف وطني بصيغة جيدة، ولكن كل الاشارات تؤكد عدم وجود تحالف بين فتح وسائرون ولكن المرحلة تفرض تشكيل تحالف ابوي يضم الجميع”.
ودعا الساعدي سائرون والفتح الى” الضغط على الطرفين السني والكردي في المضي سويا في تطوير المشروع السياسي”.
وتابع قائلا انه” من الصعب حسم الرئاسات الثلاث؛ لكن التطورات المتسارعة قد تغير الأمور، وعلى الجميع المضي بخارطة الطريق التي خطتها المرجعية العليا”.
واختتم الساعدي حديثه  قائلا، ان” المشكلة اليوم هو عدم استطاعة كل الطبقة السياسية ببناء بيت سياسي يؤدي الى بناء عملية سياسية صحيحة وبالتالي بناء مؤسسات الدولة”.  ml
المشاركة

اترك تعليق