كنوزميديا 
وجد علماء من جامعة كولومبيا البريطانية في كندا، أن قسما من الرياضيين عرضة لأمراض القلب والأوعية الدموية، على الرغم من ممارستهم للنشاط البدني بسبب الضغط المستمر.
وقال العلماء، أن “هذه الدراسة تؤكد نتائج دراسات سابقة، أكدت أن الأشخاص المعرضين لضغط مستمر، يزداد لديهم خطر الوفاة المبكرة، وحلل الأخصائيون بيانات 798 رياضيا تبلغ أعمارهم 35 عاما وأكثر، من الذين يمارسون نشاطا بدنيا متوسطا أو ثقيلا ثلاث مرات في الأسبوع على الأقل، وأجاب المتطوعون في الدراسة على مجموعة من الأسئلة حول الصحة والتاريخ المرضي للعائلة، وعن ممارستهم للتمارين الرياضية. كما قام العلماء بقياس ضغط الدم للمشاركين في الدراسة وتصوير الأوعية التاجية لديهم”.
واضاف العلماء ان ” النتائج أظهرت وجود علامات الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى 94 شخصا، ولدى 10 منهم أضرار خطيرة في الشريان التاجي دون أن تظهر لديهم أي أعراض، وعلى الرغم من أن الكثير من الدراسات في مجال الصحة أثبتت أن النشاط البدني يساعد في الوقاية من أمراض القلب والسرطان والاكتئاب، إلا أن الانغماس في التمارين البدنية وتكبيل الجسم بأعباء رياضات وتمارين ثقيلة جدا، يمكن أن يسبب أضرارا صحية خطيرة، لذلك ينصح الخبراء باستشارة الأطباء في هذا المجال باستمراss 
المشاركة

اترك تعليق