كنوز ميديا / بغداد

أكد النائب اللبناني السابق إميل لحود , الأربعاء, أن الرئيس الامريكي دونالد ترامب يحاول ضرب سوريا وقتل المدنيين لحرف الأنظار عن فضائحه الجنسية.

وقال لحود في بيان   إن “هذا الرجل (ترامب) على استعداد لتوجيه ضربة عسكرية كيميائية سرية ضد سوريا، يصح تصنيفها بالإرهابية، قد تحصد آلاف الضحايا، محاولا اتهام الدولة السورية بها، ومن ثم استخدامها عذرا لتوجيه ضربة علنية تحت مسمى ردة فعل على استخدام السلاح الكيميائي من قبل النظام، يقتل فيها المزيد من السوريين، وكل ذلك فقط لإبعاد الاهتمام الإعلامي عن ارتكاباته التي تتوالى فجورا وانحرافات”.

وأضاف أن “عزل دونالد ترامب بات ضرورياً، ليس بسبب مسلسل فضائحه الجنسية، بل بسبب أسلوبه في التعاطي مع البشر وكأنهم حشرات يستطيع أن يبيد منهم من يشاء ومتى يشاء، وهذا سلوك يذكر بشخصيات من التاريخ كان مصيرها أسود”.

المشاركة

اترك تعليق