كتب / سامي جواد كاظم…
وعلى الناس حج البيت من استطاع اليه سبيلا … تعالوا نعرف الاستطاعة اجمالا، وهي ان يكون المسلم متمكن ماديا ولديه القوة البدنية على الحج وسلامة الطريق وان يؤمن قوت اهله، وفي وقتها المعلوم وغيرها مما لا تؤثر على حياته .
مكة شاء قدرها ان تكون تحت الاحتلال الوهابي ، ومنظمة الدول الاسلامية عاجزة ان لم تكن مسيسة في معالجة شعيرة الحج ، وكما هو معلوم اتفقت هذه الدول قبل عشرات السنين ان يكون نسبة عدد الحجاج لكل بلد حسب التعداد السكاني وعلى هذا الاساس قسمت الحصص ، بعض الدول تريد اكثر ولكنها لا تحصل بسبب هذا النظام ، العجيب ان سلمان يمنح الرخصة لمن يشاء وفق معايير سياسية طائفية ومن يسير في ركب الوهابية ، فمثلا لو اراد حوثي ان يحج فانه ممنوع من الحج ولو اراد معارض سعودي ان يحج فهو ايضا ممنوع من الحج ، هل هذا المنع بامر رباني ام نبوي ؟ لو سالت مفتي ال سعود سيقول لك يجب طاعة اولي الامر وسلمان هو ولي امر المسلمين .
وغير هذا فان السعودية لاكثر من مرة لم تضبط رؤية الهلال لاسيما في رمضان وقد دفعت كفارة عن سبب اغلاطها الشرعية فكيف لنا ان نلتزم برؤيتها للهلال وهي التي ترفض ان تكون هنالك لجنة من كل طوائف المسلمين في مكة تثبت رؤية الهلال ، اضف الى ذلك فان المسلمين لهم احكامهم الشرعية في الصلاة فلماذا يجب ان يلتزم الاخرون باحكام الوهابية في الصلاة ؟ والمعلوم ان وقت الاذان يختلف ايضا فلماذا يلتزم من لا يعتمد وقت اذانهم بالصلاة معهم وفي توقيتهم بالرغم من ان مراجع الشيعة سمحوا بذلك من اجل الوحدة الاسلامية ، ولكن ماذا قدم سلمان وولده محمد من اجل الوحدة الاسلامية ؟
نعم تتقاضى السعودية من الحجاج مصاريف الفيزا وهذا حقها من اجل ادامة واعمار الكعبة لانها للمسلمين ، ولكن لماذا يهب لمجموعات ولشرائح معينة تقف مع الوهابية في اجرامها يهب لهم الحج مجانا بل حتى ثمن الاضاحي يتحملها جناب الملك .
شعائر الحج تختلف بين المسلمين كل له احكامه الشرعية فلماذا يلتزم من يختلف مع الوهابية باحكام الوهابية ؟ ولماذا لا تكون هنالك جهة مخولة عليا تتكون من عدة شخصيات ومن مختلف القوميات والمذاهب تناقش هذا الامر وتخرج بنتيجة موحدة ، كلنا سمعنا ما جرى للحجاج الايرانيين قبل سنتين او ثلاث، وكلنا سمعنا بالاشكالات بالنسبة للحجاج القطريين ، ونحن على يقين بان اليمنيين الذين يعيشون بسلام تحت حكم الحوثيين ممنوعين من الحج ، كل هذا بامر من سلمان وولده .
نعم يجب ان يراعى امن الحجاج ولان مكة تحت سيطرتهم فهي المسؤولة عن ذلك ، ولكن جريمة منى التي ادت بحياة المئات من الحجاج اين هي التحوطات الامنية السعودية لذلك ؟ ولماذا لايصار الى قوة مختلفة الجنسيات تصطحب كل جنسية حجاجها وتكون على تواصل مع الجهات السعودية من اجل حفظ امن الحجاج ، فلماذا تبقى تحت امرة ال سعود واجهزتها القمعية ؟ ml 
المشاركة

اترك تعليق