كنوزميديا –  أكد المحلل السياسي حافظ آل بشارة، الثلاثاء، ان الرئيس الاميركي دونالد ترامب يبحث عن رئيس وزراء عراقي موالياً له ومعادياً لإيران، مشيرا إلى أن تحركات السفير الأميركي نشطت خلال الايام الجارية، وتمخض عنها اجتماع فندق بابل بين النصر وسائرون والحكمة والوطنية.
وقال آل بشارة في تصريح صحفي، ان “القوى السياسية العراقية سارت على التقاليد الخاطئة التي تعتقد ان افضل نتيجة تصل اليها هي المشاركة في الحكومة والحصول على وزارات”، مبينا أن “المبعوث الاميركي تصرف مؤخراً بنشاط بين مختلف القوى، حيث ذهب الى الكرد والسنة والشيعة، وبات يرغبهم بالذهاب باتجاه سائرون والحكمة ويحاول ان يدعم هذه الكتلة”.
واوضح ان “الأفضل لكل الدول، هو احترام سيادة العراق وانتظار نتائج القوى الوطنية من دون ضغوط، حيث يمثل ذلك امر خطير، وبالتالي فأن اجتماع فنددق بابل جاء نتيجة لتدخل الاجنبي بهذا الاتجاه”.
واكد آل بشارة، أن “برامج ترامب في حروبه مع الآخرين ومشكلته مع ايران، بدأت تؤثر على العملية السياسية في العراق، حيث بدأ الرئيس الاميركي يبحث عن رئيس وزراء يعلن عدائه لايران وولائه لاميركا، كما ويعمل على الحاق الضرر بالمصالح الايرانية”.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here