كنوز ميديا – أقام الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم السبت 18 أغسطس 2018 عرسا جماعيا لأكثر من 500 عريس وعروس في مقر الرئاسة في رام الله.

إعلان

وأقيم العرس بمشاركة العرسان وذويهم في حضور عباس ورئيس وزرائه وعدد من المسؤولين.

وقال أحد العرسان ويدعى مؤمن دار عمر “يعني إحنا منشكر سيادة الرئيس إللي بوقف مع الشعب يعني وساعدهم كتير يعني.. يعني هذا العرس الجماعي لكل الشعب مساعدة مش بس إلي ولها” في إشارة إلى عروسه.

وقدم عدد من الفنانين الفلسطينيين أغنيات خلال الحفل الذي شاركت فيه الفرقة الموسيقية لقوات الأمن الوطني.

وارتدت كل عروس من المشاركات في الحفل الثوب الفلسطيني المطرز وارتدى العرسان بزات سوداء مع رابطات عنق حمراء.

وقدم عباس للعرسان مساعدات مالية إضافة إلى تنظيم العرس في مقر الرئاسة.

وقالت عروس تدعى صادقة الجمال “يعني كتير إشي مفرح.. يعني بساعدنا في كتير شغلات وبخفف علينا في كتير شغلات كنا مضغوطين فيها وبخفف علينا كتير شغلات”.

وخلال الحفل قال جمال محيسن عضو اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس اللجنة التحضيرية للعرس “إحنا في أرض الوطن نعتبر أيضا الديموغرافيا (الوضع السكاني) جزء أساسي من الصراع مع الاحتلال، معنيين بتثبيت الشباب من خلال توفير وسائل الدعم والصمود لهم.

وبالتالي اليوم نحن نحتفل بهذا العرس اللي إن شاء الله ربنا بوفقهم وأيضا سنبقى مستمرين في إيجاد كل الحلول لمشاكل الشباب حتى نعزز صمودهم على أرض الوطن”.

وتخضع التركيبة السكانية للدراسة والفحص على جانبي الصراع الإسرائيلي الفلسطيني بسبب تداعياتها المحتملة على كل من المجتمعين في الوقت الذي يدرسان فيه الحلول الممكنة للنزاع المستمر منذ عقود.

وفي الوقت الذي احتفلت فيه إسرائيل بالذكرى السبعين لإقامتها خيمت على الفلسطينيين مشاعر الحزن ومظاهر الحداد في ذكرى “النكبة” وتشريد شعبهم خلال حرب عام 1948.

المصدر – مونت كارلو

المشاركة

اترك تعليق