كنوزميديا – توصلت دراسة أمريكية إلى أن ارتداء سراويل داخلية فضفاضة يعد أبسط الطرق التي يمكن للرجال أن يلجأوا إليها لزيادة عدد الحيوانات المنوية لديهم وتحسين أداء الهرمونات التي تتحكم فيها.
وذكرت الدراسة التي أجراها باحثون من كلية “هارفارد تي إتش شان” للصحة العامة، وشملت 656 رجلاً في الولايات المتحدة، “أن تركيز الحيوانات المنوية عند الرجال الذين يرتدون سراويل داخلية فضفاضة كان أعلى بنسبة 25% مقارنة برجال يرتدون سراويل داخلية ضيقة، ومن المعروف أن تكوين الحيوانات المنوية يتأثر بشدة مع ارتفاع درجات الحرارة إلى أكثر من 34 درجة مئوية، وهذا هو سبب تدلي الخصيتين من الجسم”.
واضافت الدراسة،ان “الرجال الذين يأتون إلى عيادات الخصوبة ويرتدون سراويل داخلية فضفاضة يكون تركيز الحيوانات المنوية لديهم أعلى، كما يكون إجمالي عدد الحيوانات المنوية أعلى بنسبة 17%، وتكون نسبة سباحة الحيوانات المنوية أعلى بواقع 33% مقارنة برجال يرتدون سراويل داخلية ضيقة، غير أن شكل الحيوانات المنوية لا يتأثر وكذا جودة الحمض النووي”.
وتوجد بعض تصميمات السراويل الداخلية تجعل كيس الخصيتين أقرب من الجسم، وهو ما يتسبب في حدوث سخونة للخصيتين، مقارنة بسراويل داخلية أخرى فضفاضة تسمح بوجود تهوية.
ويعتقد الباحثون، الذين أخذوا في الاعتبار عوامل أخرى يمكن أن تؤثر على الحيوانات المنوية، بما في ذلك العمر ومؤشر كتلة الجسم والعادات اليومية مثل التدخين واستخدام حوض الاستحمام الساخن، أن ارتفاع درجة الحرارة داخل السراويل الداخلية يعد أساس المشكلة.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here