كنوزميديا – اعلنت لجنة لحقوق الإنسان في الأمم المتحدة ، إنها تلقت تقارير كثيرة موثوق بها عن احتجاز نحو مليون فرد من أقلية الويغور في الصين، فيما يشبه “معسكر احتجاز ضخما محاطا بالسرية. 
ونقلت قناة سكاي نيوز في خبر تابعته وكالة كنوزميديا  عن عضوة لجنة الامم المتحدة للقضاء على التمييز العنصري جاي مدوغل قولها إن ” تقديرات تقول، إن نحو مليونين من الويغور والأقليات المسلمة أجبروا على الدخول في “معسكرات تلقين سياسي” في منطقة شينغيانغ ذاتية الحكم في غرب البلاد”.
واضافت ” نشعر بقلق عميق من التقارير الكثيرة الموثوق بها التي تلقيناها عن أن (الصين) حولت منطقة الويغور ذاتية الحكم إلى ما يشبه معسكر تدريب ضخم وأحاطته بالسرية باعتباره “منطقة بلا حقوق” باسم مكافحة التطرف الديني والحفاظ على استقرار المجتمع”.
من جانبها قالت الصين إن ” منطقة شينغيانغ تواجه تهديدا خطيرا من التشدد الارهابي، ومن الانفصاليين الذين يتآمرون لتنفيذ هجمات ولتأجيج التوتر بين أقلية الويغور، ذات الأغلبية المسلمة، التي تعتبر المنطقة موطنها والأغلبية من عرقية هان الصينية”، فيما قال يو جيان هوا سفير الصين في الأمم المتحدة بجنيف، إن “بلاده تعمل على تحقيق المساواة والتضامن بين كل الجماعات العرقية”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here