كنوز ميديا –  أكد نائب الجبهة التركمانية عن محافظة كركوك حسن توران، الجمعة، على ضرورة أن يتضمن البرنامج الحكومي الذي ستناقشه الجبهة محاربة الفساد، مشددا على عدم تقديم اي تنازلات بعد انجاز السادس عشر من تشرين الاول الماضي.

وقال توران في حديث ، إن “موقفنا كجبهة تركمانية بيناها لاكثر من مرة خلال اللقاءات التي جمعتنا مع باقي القوى السياسية، واكدنا على ضرورة النظر الينا كمكون اساسي في العراق ولايمكن ان يتم التعامل معه الا من خلال هويته المعنوية الممثلة للمكون”، مبينا أن “هناك مفاوضات مع الكتل الفائزة جميعا وننتظر الكتل الشيعية لحسم امرها بتشكيل الكلة الاكبر وترشيح الشخص الذي تتفق عليه لمنصب رئيس مجلس الوزراء للبدء بالحوارات معها”.

وأضاف توران، أن “اي مفاوضات سندخل بها وسنتفاوض ككيان سياسي تركماني يريد المشاركة وبقوة في الحكومة المقبلة ومناقشة البرنامج الحكومي الذي يجب ان يتضمن محاربة حقيقية للفساد وعدم تقديم اي تنازلات بعد انجاز السادس عشر من تشرين الاول الماضي، لاننا نعتقد ان غيابنا من كابينة الحكومة التي شكلت عام 2004 قد اضرت بالمكون ودفعنا ثمنه غاليا ولانريد تكرار نفس المشكلة بالكابينة الحكومية المقبلة”.

وتابع، “استلمنا الكثير من الرسائل الايجابية من كثير من قادة الكتل بانهم يرغبون بالتعامل مع الجبهة التركمانية تحديدا كونها حصلت على اعلى الاصوات داخل المكون التركماني لتسنم احد المناصب الوزارية”، مؤكدا “اننا سنشدد على وضع ضمانات بعدم فرض اي امر علينا ومستقبل مناطقنا يجب ان تحسم وفق الثوابت الوطنية والشراكة دون انفراد مكون كما حصل بالسنوات السابقة فهو امر لم يعد مقبولا”.

وكانت عضو الحزب الديمقراطي الكردستاني نجيبة نجيب عدت، اليوم الجمعة، عودة الوضع الى كركوك لما قبل السادس عشر من تشرين الاول 2017 احد اهم مطالب الحزب للدخول في تفاوضات مع بغداد بشأن تشكيل الحكومة المقبلة، مؤكدة أن العملية السياسية لن تمضي بشكلها الصحيح دون وجود الكرد.  ml

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here