كنوزميديا 
حذر مختصون بالشأن المالي، الاربعاء، من التعامل مع بعض العملات (الدولار) الذي ظهر على بعض صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة بعد طرح هذه الاموال للتصريف بسعر يخالف تماماً التسعيرة العراقية.
وقال الخبير الاقتصادي ماجد الصوري في تصريح  صحفي  ان “الاموال الاجنبية (الدولار)، التي يتم تصريفها بسعر اقل من تسعيرة البورصة العراقية، فهي بالتأكيد مزورة ودخلت البلاد بطريقة غير شرعية”.
واضاف ان “تلك الاموال لايتم تداولها في السوق المالي العراقي، الا ان بعض المواطنين قد يقعون في فخ المتصيدين، الامر الذي يجب ان تداركه من قبل الاجهزة الرقابية”.
من جهته، قال الموظف في احدى شركات الصيرفة، مصطفى الغزي لـ /المعلومة/، ان “الكثير من صفحات مواقع التواصل الاجتماعي تناولت منشوراً يخص الدولار”، مبينا أن “مبلغ الـ 10 الاف دولار يتم تصريفه بـ 6 ملايين دينار عراقي، وهو امر يخالف ضوابط السوق المالي العراقي، حيث ان تلك الاموال مزورة ويتم كشفها بسهولة”.
وحذر الغزي من “وقوع بعض عديمي المعرفة بتلك الاموال في الفخ، حيث يتم اصطياد الكثير من المواطنين بهذه الاموال، ومن ثم يتم كشفها اثناء عملية التصريف”.
وتناولت مواقع التواصل الاجتماعي موخراً اعلان عن تصريف مبلغ الـ 10 الاف دولار بـ 6 ملايين دينار عراقي، الامر الذي اثار تساؤلات كثيرة عن شرعية هذه الاموال وصلاحية تبادلها او التعامل بها. ss 
المشاركة

اترك تعليق