كنوزميديا –  قررت وزارة الدفاع الأميركية منع أفراد الجيش الأميركي المنتشرين في مهام عسكرية من استخدام خصائص تحديد المواقع على الهواتف الذكية، وأجهزة قياس اللياقة البدنية، وغيرها من الأجهزة التي يمكنها الكشف عن مواقع أفراد الجيش.
وذكرت الوزارة، “إمكانات تحديد المواقع الجغرافية يمكن أن تكشف معلومات شخصية، ومواقع وأعمالا روتينية وأعداد الأفراد التابعين للوزارة، وربما تسبب عواقب أمنية غير مقصودة وتزيد المخاطر على القوة المشتركة وعلى المهمة”.
ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن وزارة الدفاع أن الحظر “يسرى على الفور”.
قرار “البنتاغون” جاء إثر مخاوف أثيرت في يناير الماضي، عندما كشف تحليل أجراه باحث أسترالي لبيانات نشرها تطبيق “سترافا”، الذي يتعقب مستويات اللياقة البدنية، بشأن أنشطة مستخدميه عن مواقع جنود أميركيين في سوريا والعراق.
يذكر أن شركة “سترافا” نشرت خرائط حرارية توضح تحركات الأشخاص الذين يمارسون التمرينات، وهم يرتدون أجهزة قياس اللياقة البدنية، وينشرون توقيت وموقع التدريبات عبر التطبيق. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here