كنوز ميديا –  بين عضو ائتلاف الفتح النائب السابق حنين القدو، السبت، أسباب تأخر إعلان الكتلة الأكبر برلمانيا والمكلفة بتشكيل الحكومة المقبلة، فيما اعتبر أن إسراع القيادات السياسية بتشكيل الكتلة الأكبر سيمثل رسالة اطمئنان للشعب العراقي.

وقال القدو في حديث  ان “هنالك اسباب عديدة تضافرت فيما بينها بنسب متفاوتة اثرت بشكل مباشر على قضية اعلان الكتلة الاكبر برلمانيا”، مبينا ان “عملية العد والفرز اليدوي ورغم انها لن تكون مؤثرة بشكل كبير بعد ان عرفت كل كتلة حجمها التقريبي فانها كانت سبب من اسباب تاخير اعلان الكتلة الاكبر”.

واضاف القدو، ان “السبب الاخر يرتبط بالشد والجذب بين القوائم السياسية الكبيرة الفائزة بالانتخابات فيما يتعلق بقضية برنامج الحكومة المقبل ومن سيكون رئيس مجلس الوزراء”، لافتا الى ان “هنالك حوارات تجري بين الكتل السياسية وصلت الى مستويات متفاوتة لكنها جميعا لم تصل الى مستوى التوقيع على تحالفات رسمية”.

واكد القدو، ان “هنالك ضرورة من قبل القيادات السياسية للاسراع بالحوارات والمضي بتشكيل الكتلة الاكبر، بسبب الاوضاع المتأزمة والتظاهرات حيث نعتقد ان تشكيل الكتلة الاكبر سيمثل رسالة اطمئنان للشعب العراقي بجدية الاطراف السياسية على الاصلاح وتشكيل حكومة تلبي مطالبهم”.

وانطلقت الثلاثاء (3 تموز 2018) عمليات العد والفرز اليدوي الجزئي بعد قرار المحكمة الاتحادية الصادر بموجب الطعون المقدمة على التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب المصوت عليه في السادس من حزيران الماضي. 

وتشهد الساحة السياسية نشاطا سياسيا مكثفا من قبل الكتل السياسية الفائزة لتشكيل الكتلة الأكبر التي ستكلف بتشكيل الحكومة المقبلة.  ML

المشاركة

اترك تعليق