كنوز ميديا – شبكة الطليعة

أكدت مصادر مطلعة أن  هناك مشاورات للرئيس عدلي منصور مع عدد من المستشارين  بشأن إقالة نبيل فهمى، وزير الخارجية، بعد تصريحاته الأخيرة في الولايات المتحدة و التى قال فيها إن هناك زواج شرعى بين مصر وأمريكا، وليست نزوة، وهو ما أغضب الشارع  المصري  حيث طالب عدد من الشخصيات العامة و الأحزاب بإقالته.

واستنكر الأستاذ محمد الجيلاني رئيس حزب التحالف المصري   التدخل الغربي والذي وصفه بالسافر، فى شؤون القضاء المصرى من الغرب، باستدعاء السفير المصري ببرلين لإبلاغه اعتراض الحكومة الألمانية على أحكام الإعدام الأخيرة، بالإضافة إلى اعتراض البيت الأبيض ومنظمة العفو الدولية، وغيرها.

وقال الجيلاني في تصريح خاص لشبكة الطليعة إنه فى الوقت الذى يهان فيه القضاء المصرى يزور حاليًا وزير الخارجية نبيل فهمى مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية فى واشنطن، والذى قال عنه أنه يضم صناع القرار فى أمريكا، وزار منظمات يهودية، وتحدث معهم عن علاقات ثنائية بين مصر والولايات المتحدة، وتطورها فى ظل التحول الديمقراطي.

كما قدم شرحًا للمنظومة القضائية المصرية وآلياتها وإجراءاتها، والعلاقات مع روسيا، والتأكيد على أن ذلك ليس بديلا عن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

واعتبر الجيلاني  إهانة القضاء المصرى تدخل سافر في الشأن المصري  تستلزم الرد الفورى من رئيس الجمهورية المستشار عدلى منصور، لأنه رجل قضاء، وكان رئيسًا لأعلى هيئة قضائية فى مصر.

وتساءل الجيلاني  هل هناك علاقة لليهود بمصر حاليا وهل يوجد  علاقة سرية بين الخارجية المصرية واحد المؤسسات اليهودية   وتسأل  الجيلاني  لماذا يصر وزير الخارجية على اتباع سياسة مبارك ومرسي في الخضوع للغرب وعدم الانفتاح نحو الشرق ، مشيرًا إلى أن الغرب لا يعاملنا بالند، والدليل على ذلك أن وزير الخارجية سينتظر 3 أيام حتى يلتقي نظيره الأمريكي جون كيرى.

وطالب الجيلاني  بإقالة وزير الخارجية الذى فشل فى مهامه بالخارج، وطالبناه أكثر من مرة بالتوجه للشرق و أفريقيا بدلا من الغرب، واستدعائه من واشنطن التى عاش فيها سفيرًا لمدة 9 سنوات، وتم تكريمه بعدها ليكون عميدًا لكلية العلاقات العامة بالجامعة الأمريكية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here