كنوز ميديا /بغداد..

 كشفت لجنة حقوق الإنسان النيابية, الأربعاء, عن ارتفاع اعداد ضحايا مجزرة سبايكر التي ارتكبها تنظيم “داعش” الإجرامي إلى أكثر من 2000 شهيد، متهمة إطرافا سياسية لم تسمها بتمييع التحقيق في المجزرة. 

وقال عضو اللجنة حبيب الطرفي  , إن “إطرافا سياسية عملت على تعطيل وإفشال التحقيق بملف جريمة سبايكر خشية تضررها في حال اتضاح الصورة”، مبينا أن “مجلس النواب الجديد ملزم بفتح التحقيق مجددا وأنصاب ذوي الشهداء كون الحكومة الحالية لم تنصفهم”.

وأضاف الطرفي، أن “عدد شهداء جريمة سبايكر تجاوز إلفي شهيد”، مؤكدا “استحالة إغلاق ملف سبايكر كونه حقوق شهداء غدروا من مجرمي تنظيم داعش الإجرامي”.

وكان الكاتب والسياسي غالب الشابندر اعتبر   امس الثلاثاء عدم كشف ملابسات مجزرة سبايكر رغم مرور أربع سنوات عليها والتحقيق فيها يؤكد سعي الحكومة وإصرارها على طمس وإخفاء عظمة وهول الجريمة

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here