كنوز ميديا /بغداد..

اكد المتحدث باسم قوى الامن الداخلي الايراني العميد سعيد منتظر المهدي، الثلاثاء، مراسم احياء ليالي القدر والذكرى السنوية لرحيل الامام الخميني ومسيرات يوم القدس العالمي جرت في ظل الامن التام، مشيرا إلى احباط اعمال ارهابية من قبل القوات الخاصة وحرس الحدود.

وقال المهدي في مؤتمر صحافي نشرته “فارس”   إن “مراسم ليالي القدر والذكرى السنوية لرحيل الامام الخميني وكذلك مسيرات يوم القدس العالمي قد جرت في ظل الامن التام بفضل الباري تعالى وجهود زملائنا في قوى الامن الداخلي وسائر الاجهزة وكذلك التعاون من قبل الشعب”.

وأضاف، أنه “خلال هذه الايام تم توفير الحماية من قبل الامن والشرطة لاكثر من 85 الف مسجد وحسينية في البلاد”، مؤكدا أن “جميع مراسم شهر رمضان المبارك وليالي القدر قد جرت في ظل الامن التام وبالتزامن مع ذلك تم توفير الحماية لجميع محطات قطارات الانفاق (المترو) من قبل الوحدات الخاصة في قوى الامن الداخلي”.

واشار المسؤول الإيراني إلى أنه “وفي ظل توفير الامن الكامل لاقامة هذه المراسم، تمكن رجال حرس الحدود بقوى الامن الداخلي من التصدي لمجموعة مسلحة من 20 عنصرا كانوا يعتزمون التسلل الى داخل البلاد في منطقة سردشت (غرب) وخلال الاشتباك استشهد 2 من ضباط حرس الحدود”.

وتابع المهدي، انه “وفي منطقة سراوان (جنوب شرق) وقعت خلية انتحارية في فخ قوى الامن الداخلي حيث تم القضاء على العنصر الانتحاري بالرصاص وتم ضبط كميات كبيرة من العتاد والاحزمة والعبوات الناسفة التي كانت بحوزته”.

واردف المتحدث باسم الامن الداخلي الايراني بأنه “تم في محافظة خراسان الجنوبية (شرق) اعتقال 4 عناصر كانوا يتعزمون القيام باعمال ارهابية في ليالي القدر كما تم بالتزامن مع ذلك اعتقال 6 عناصر اخرين على صلة بهم في محافظات قزوين (شمال غرب) وفارس (جنوب) واصفهان (وسط)

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here