كنوز ميديا /بغداد..

 

نشرت مجلة “سول سنترال Soul Central” البريطانية تقريراً حذرت من خلاله من تبعات إنخفاض مناسيب المياه في أنهار وأهوار العراق التي تشكل ما لا يقل عن 70% من مجموع الثروة المائية للبلاد.

وقالت المجلة في تقرير  إن “الأزمة قد بدأت على خلفية قيام الحكومة التركية بإنشاء سد (إليسو) الذي يعد أحد 22 سداً و19 محطة لتوليد الكهرباء ممن يجري بناؤهن في الوقت الراهن كجزء مما يسمى بـ (مشروع جنوب شرق الأناضول)” ،  مشيرةً في الوقت ذاته إلى ما أعلنه سفير تركيا في العراق “فاتح يلدز” عبر تصريح صحفي يوم الخميس الماضي عن “نية بلاده إيقاف عمليات السد ، وترك مياه نهر دجلة تتدفق الى العراق دون دخول قطرة واحدة الى بوابات سد (إليسو)” حسب وصفه.

وأضافت المجلة البريطانية نقلاً عن خبراء عالميين تأكيدهم إن “كمية المياه المتدفقة عبر الأنهار العراقية قد انخفضت بنسبة 40% على الأقل خلال العقود الأخيرة ، مما دفع بالبرلمان العراقي في 3 حزيران الجاري إلى الدعوة لعقد جلسة طارئة بغية مناقشة انخفاض منسوب المياه في البلاد”.

وأِشارت مجلة “سول سنترال Soul Central” إلى أن “إستمرار تناقص مستويات المياه في الأنهار العراقية لفترة طويلة سوف يقلل من حجم عمليات توليد الكهرباء عبر السدود الكهرمائية ، بالإضافة إلى تأثيره على إمدادات المياه لصالح الأراضي الزراعية ، مما سيجبر البلاد على استيراد المزيد من المحاصيل الغذائية ، ناهيك عن الأضرار التي ستصيب أهوار العراق الجنوبية بعد أن تم تصنيفها كأحد مواقع للتراث العالمي لليونسكو عام 2016”.

المشاركة

اترك تعليق