كنوز ميديا /بغداد..

ذكرت صحيفة “وول ستريت جورنال Wall Street Journal” الامريكية أن 9 من أصل 10 مسيحيين عراقيين قد اضطروا إلى مغادرة البلاد بسبب الظروف الأمنية السابقة ووقوع بعضاً من مناطق سكناهم تحت سيطرة تنظيم داعش الإرهابي مما أدى إلى تناقص أعدادهم بصورة كبيرة عما كانت عليه قبل عام 2003 ، والتي تجاوزت آنذاك حاجز الـ 1.4 مليون نسمة.

وقالت الصحيفة في تقرير  إنه ” بالرغم من الهجمة التي شنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أبان حملته الانتخابية عام 2016 ضد إدارة سلفه أوباما بسبب ما وصفه بـ (عدم تقديمها ما يكفي من المساعدة) للأقليات الدينية العراقية ، إلا أنه قد أقدم بعيد وصوله لسدة الرئاسة بقطع التمويل تماماً عن جهود الإغاثة التي تقدمها الأمم المتحدة بحجة (عدم فعاليته) في مساعدة تلك الأقليات “.

وأضافت الصحيفة الأمريكية أن ” التعهد الذي أطلقته إدارة البيت الأبيض على لسان نائب رئيسها مايك بينس بتقديم ما وصفته بـ (الدعم المباشر) للمجتمعات التي تعرضت للاضطهاد والتشريد على يد الجماعات الإرهابية ، لم ير النور بعد مرور أكثر من سبعة أشهر على إعلانه” ، مشيرةً الى “قيام كلاً من (لجنة إعادة إعمار نينوى) و(الجامعة الكاثوليكية) الواقعة في أربيل في وقت سابق من هذا العام ، بتقديم طلب بالحصول على مبلغ الـ 5 ملايين دولار الذي تم التعهد به من قبل واشنطن لصالح الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية “.

وأشارت صحيفة “وول ستريت جورنال Wall Street Journal” إلى أن “تنصل بينس من تعهداته السابقة كان قد دفع الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية الى القيام بدورها في طلب المساعدة من المنظمة الدولية للهجرة والتابعة للأمم المتحدة” ، مبينةً أن “الرفض المتكرر لطلبات التمويل من قبل الأمم المتحدة ، قد يسفر في نهاية المطاف عما أسمته بـ (إنطفاء نور المسيحية في العراق) بشكل دائم”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here