كنوز ميديا/بغداد..

أعلنت وزارة الزراعة، الأربعاء، عن اعداد خطة طموحة لتطوير القطاع الزراعي في البلاد, وفيما أكدت تمكنها من تغطية 80 بالمئة من حاجة البلاد الفعلية من المنتجات الزراعية المهمة، اشارت إلى أنها تتجه للاعتماد على تقانات الري التكميلي الذي سيؤمن الري الفعلي لمساحة تقدر بخمسة ملايين دونم.

وقال الوكيل الاداري للوزارة مهدي سهر الجبوري في تصريح اوردته صحيفة “الصباح” الرسمية   إن “الوزارة اعدت عدة برامج زراعية مهمة لتطوير القطاع الزراعي على الرغم من العقبات والتحديات الكبيرة التي تواجهها والتي من اهمها قلة التخصيصات المالية لها التي لا تشكل سوى ما نسبته 1،1 % من اجمالي المبالغ المخصصة للوزارات من الميزانية العامة للدولة للعام الحالي, اضافة الى شح المياه ودخول المنتجات الزراعية خلال وفرة المحاصيل المحلية”.

وأضاف الجبوري، أن “من بين البرامج التي اعدتها الوزارة، البرنامج الوطني لتنمية الحنطة الذي يوفر مستلزمات الانتاج مجانا للمزارعين، مثل باذرة مسمدة وآلات تسوية ليزرية وعناصر أخرى تقدم من قبل هذا البرنامج الى المزارعين المشمولين به, اضافة الى برنامج التعزيز الغذائي وهو برنامج رائد يحتل مساحات شاسعة ويعتمد على تقانات الري التكميلي الذي سيؤمن الري الفعلي لمساحة تقدر بخمسة ملايين دونم على مدى الثلاث الى الخمس سنوات المقبلة، الامر الذي سيغطي حاجة البلاد من محاصيل الحبوب الداخلة ضمن مفردات البطاقة التموينية”.

واكد الجبوري، ان “الوزارة اعدت ايضا برنامجا جديدا لتطوير محاصيل الشعير والذرة الصفراء والشلب ومحاصيل الخضر، من خلال توفير بذور الرتب العليا لهذه المحاصيل، على ان توزع مجانا بين الفلاحين والمزارعين حتى يتبنوا هذه الاصناف المعدلة جينيا والمقاومة للظروف الجوية للبلاد”, مشيرا الى ان “هذه الخطوة ستسهم بتطوير هذه المحاصيل المهمة وزيادة انتاجها بالشكل الذي يعمل على سد حاجة البلاد الفعلية منها”.

ولفت إلى أن “الوزارة تمكنت ايضا ومن خلال هذه الخطوات من سد اكثر من 80 بالمئة من الحاجة الفعلية للبلاد لعدة محاصيل ومنتجات زراعية وحيوانية، منها محاصيل الخضر وبيض الدجاج والاسماك”

المشاركة

اترك تعليق