كنوزميديا 
كشف نائب الأمين العام لجمعية الوفاق الوطني الإسلامية كبرى الجمعيات السياسية المعارضة في البحرين الشيخ حسين الديهي، الاثنين، عن بلوغ حجم الدين العام في بلاده 40 مليار دولار، مشيرا إلى أن الاقتصاد البجريني يعيش حالة تدهور.
وقال الديهي في حوار مع صحيفة “الأخبار” اللبنانية اطلعت عليه وكالة كنوزميديا  ، إن “الاقتصاد البحريني متدهور وليست هناك رؤية لإنقاذه، وليس هناك رأي لأحد في القرار الاقتصادي، وليست لأحد القدرة على الاطلاع على تفاصيل الوضع المالي وتوزيع الثروة”.
وأضاف أن “الاستبداد في البحرين هو الذي يحكم الوضع الاقتصادي، والنظام يصمّ آذانه عن الاستماع إلى أي رأي في هذا الشأن وفي أي شأن آخر”، مبينا أنه “في عام 2002 كان هناك فائض في ميزانية البحرين، وبعد عام 2002 بدأنا ندخل مرحلة الدين العام إلى أن وصل الدين مع نهاية العام الماضي إلى 10.6 مليارات دينار، أي ما يعادل 40 مليار دولار”.
واشار الديهي إلى أن “هناك توقعات بارتفاع حجم الدين العام إلى 13 مليار دينار، أي ما يقارب 50 مليار دولار”، لافتا إلى أن «الفوائد السنوية المترتبة على الدين العام أصبحت أكثر من نصف مليار سنوياً”.
ولفت القيادي البحريني المعارضة إلى أن “هناك انخفاضاً هائلاً في ميزانية المشاريع في آخر ميزانية، وهناك فساد مستشرٍ وسرقات مفتوحة في المال العام والأراضي العامة والممتلكات الحكومية، وكل ذلك وأكثر نتيجة الاستبداد وتغييب قرار الشعب ورفض الشراكة السياسية”. ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here