كنوزميديا  –  أكد وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي، الاحد، ان المسؤولية مشتركة بين الجميع لاسناد منظومة الكهرباء الوطنية، لافتا الى ان الوزارة تعاني من الإفراط في استهلاك الطاقة، فيما حمل مجالس المحافظات جزء من المسؤولية لوقوفها ضد خصخصة الكهرباء.
وذكر المكتب الاعلامي للفهداوي في بيان  حصلت وكالة [كنوز ميديا] على نسخة منه،  ان “وزير الكهرباء قاسم محمد الفهداوي, ترأس اليوم، اجتماعاً مهماً مع الملاك المتقدم في الوزارة”، لافتا الى انه “تم في الاجتماع استعراض وضع منظومة الكهرباء الوطنية ومتابعة ما تم انجازه من أعمال الصيانة لدخول الوحدات التوليدية الجديدة الى الخدمة”.
وقال الفهداوي بحسب البيان، ان “على وزارة النفط تنفيذ توجيهات رئيس الوزراء الخاصة بزيادة حصة وزارة الكهرباء من مادة الكازويل من 1000 متر مكعب يومياً الى 3000 متر مكعب يومياً، لتشغيل الوحدات التوليدية المتوقفة، بسبب شحة الوقود والتي كان من المؤمل تجهيزنا بهذه الكميات منذ أول أمس الخميس، فضلا عن إسعاف المنظومة وتجهيز الغاز المصاحب”.
واضاف ان “كمية الطاقة المفقودة نتيجة شحة الوقود وانخفاض ضغط الغاز بلغت 1045 ميكاواط، وفي حال تجهيزنا بهذه الكميات سيكون تأثيرها ايجابياً على ساعات التجهيز”.
واشار الفهداوي الى أن “الوزارة تعاني من الإفراط في استهلاك الطاقة الكهربائية وخاصة بعد تخفيض تسعيرة أجور الاستهلاك، إلى جانب وقوف مجالس المحافظات بالضد من مشروع الخدمة والجباية، ووضع العراقيل إمام تنفيذه، والذي من أساسيات هذا المشروع إنهاء الضائعات التي تجاوزت 65% من كميات الإنتاج وبالتالي لم يتم ذلك بسبب مواقف هذه المجالس”. 
وبين ان “إنتاج منظومة الكهرباء الوطنية يتزايد يوماً بعد اخر، وقد تجاوزنا حجم الإنتاج عن العام الماضي بكثير”.ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here