كنوزميديا –  أطلق الصحفي العراقي أمجد السعد اللاجئ في إندونيسيا، حملة مناهضة للهجرة غير الشرعية، بغية تحذير طالبي اللجوء من القدوم لأستراليا بقوارب المهربين وتعرضهم للاستغلال والاحتجاز في جزر نائية.
وقال السعد بحسب راديو “أس بي أس” الأسترالي الناطق بالعربية،   انه “وصلت الى إندونيسيا بعد ان تعرضت لاضطهاد في بلدي بحكم كوني صحفي”، موضحا أنه “كان يعمل في مؤسسة اعلامية مستقلة وتعرض لتهديد بالقتل هرب على إثره مع عائلته حتى وصل الى اندونيسيا على امل التقديم لجوء شرعي”.
وأضاف انه “ارفض كل فكرة قوارب التهريب والهجرة غير الشرعية، جئت عن طريق المطار وبجواز سفر رسمي”، محذرا من أن “المهربين ضعاف النفوس يستغلون نفاد صبر طالبي اللجوء من الاوضاع ويطلقون إشاعات مفادها ان أستراليا ستستأنف استقبال اللاجئين غير الشرعيين بواسطة هجرة القوارب عن طريق البحر”.
وأكد أن “سياسة الحكومة الأسترالية لم تتغير تجاه الهجرة غير الشرعية منذ احكام سيطرتها التامة على سواحلها وموانئها، وعلى العوائل اللاجئة التي تسكن في اندونيسيا عدم تصديق ذلك، كون البحر آفة تنتظر كل من ينشد مشوار الأمل، وبالتالي سيكون ضحية لبعض المهربين الذين يستعملون قوارب متهالكة”.
وتعتبر هذه الحملة هي مقابل حملة “No Way” التي أطلقتها الحكومة الفيدرالية عام 2014 لإيقاف هجرة القوارب، والهدف منها توعية الناس من خطورة رمي انفسهم بالبحر والقدوم الى استراليا وبنفس الوقت قطع الطريق أمام مهربي البشر.
يذكر أن استراليا تتبع سياسة متشددة لإيقاف الهجرة غير الشرعية نحو البلاد التي تنص على اعتراض وإعادة قوارب تهريب المهاجرين الى أماكن انطلاقها، فضلا عن اعتقال من يصل في مراكز اعتقال خاصة متواجدة على جزر نائية وسط المحيط الهادئ.SS 
المشاركة

اترك تعليق