كنوزميديا / بغداد…

اعلن مدير مشروع سد الموصل رياض عزالدين، اليوم السبت، عن انخفاض مناسيبه، فيما اكد ان كميات المياه الواصلة من تركيا انخفضت 50%.

وقال عز الدين في تصريح صحافي، ان “مستويات المياه التخزينية في السد أنخفضت الى اكثر من ثلاث مليار متر مكعب عن العام الماضي الذي كان يصل الى اكثر من ثمانية مليار”، مبينا ان “كميات المياه الواصلة من تركيا انخفضت بشكل قياسي اليوم حيث تصل الى نحو ٣٩٠ متر مكعب في الثانية بالمقارنة مع العام الماضي الذي كان يصل الى ٧٠٠ متر مكعب بالثانية، حيث انخفض الى نحو 50%”.

وأضاف أن “اتفاق وزارة الموارد المائية المتمثل بوزيرها حسن الجنابي مع الجانب التركي تضمن ان يكون تشغيل سد اليسو بنهاية شهر حزيران، حيث ان الموسم الصيفي يكون قد انتهى مع الخطط المائية الاخرى للارواء”، مشيراً الى ان “ازمة المياه تحتاج الى حلول بين العراق وتركيا لان تركيا هي الاخرى تتحدث عن قلة في كميات المياه بروافد النهر”.

وتابع ان “تشغيل سد اليسو وسدود اخرى سيكون له تأثير مباشر على انخفاض واردات المياه الى سد الموصل ونهر دجلة”، موضحا ان “العراق يعيش فترة جفاف وقلة تساقط الامطار والذي قلل من المخزون المائي للبلاد”.

وخلال اليومين الماضيين بدأت آثار ملء سد اليسو التركي تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد ومدينة الموصل الشمالية، بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية.

واعلن رئيس البرلمان سليم الجبوري، اليوم السبت، عن عقد جلسة طارئة يوم غد لمناقشة ازمة المياه، مبينة ان الجلسة ستعقد بحضور ثلاث وزراء بينهم وزير الموارد المائية.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here