كنوز ميديا/ متابعة

اعتبر عضو مجلس النواب محمد الصيهود ، الخميس، رفض رئيس الجمهورية فؤاد معصوم لقرار مجلس النواب بشأن الذهاب الى عملية العد والفرز يدويا بانه مثّل “حزبه المزور”وليس منصبه الرئاسي.

وقال الصيهود ، إن “رفض معصوم لقرار البرلمان لن يحمل إي وجها دستوريا ، فضلا عن عدم أحقيته بالرفض قانونيا”، لافتا الى إن “مهام معصوم منحصر بالمصادقة على القوانين خلال خمسة عشر يوم ولا يحق له الرفض إطلاقا”.

واضاف إن “معصوم برفضه قرار البرلمان بشأن الذهاب الى عملية العد والفرز اليدوي لنتائج الانتخابات مثل الاتحاد الوطني الكردستاني الذي ينتمي إليه وليس منصب رئاسة الجمهورية “، مبينا إن “الاتحاد الوطني متهم بعمليات التزوير الانتخابي التي شهدتها معظم مناطق إقليم كردستان”.

وكانت رئاسة الجمهورية قد طلبت، أمس الأربعاء، رأي المحكمة الاتحادية العليا، بشأن دستورية لجنة مجلس الوزراء التحقيقية حول الانتخابات، وقرار مجلس النواب بذات الصدد ، معلنة رفضها للقرار معتبرة إياه غير دستوري

المشاركة

اترك تعليق