كنوز ميديا/ متابعة…

أفادت دراسة، بأن مجموعة من العلماء الألمان يعتزمون خوض تجربة فريدة من نوعها قد تحدث ثورة في علم الوراثة، تتمثل في زرع وإنشاء أدمغة بشرية صغيرة.

وقال البروفيسور سفانتي بابا، الذي يشرف على الدراسة، إن “الدراسة تهدف إلى كشف الكثير من الحقائق عن الدماغ البشري وتطوره منذ بدء الخليقة حتى الآن، إضافة إلى إمكانية إعادة إحياء الدماغ البشري”.

واشار علماء من معهد ماكس بلانك للأنثروبولوجيا التطورية في ألمانيا إلى ان “زراعة أدمغة مصغرة من الخلايا الجذعية البشرية ستساعدهم في فهم كيفية تطور الدماغ البشري، وان حجم هذه الأدمغة سيكون صغيراً جداً بحجم حبات العدس، كما أنها لن تتمكن من تحقيق المشاعر أو الأفكار.

ومن المتوقع أن يثير البحث خلافات كبيرة، ففي الأسبوع الماضي تم إصدار تحذير حول التجارب الجينية التي يمكن أن تعيد إحياء الدماغ البشري، بعد أن أعلن علماء في جامعة بيل، بأنهم تمكنوا من إعادة إحياء 100 دماغ من أدمغة الخنازير المذبوحة، بحسب ما ورد في صحيفة ديلي ستار البريطانية

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here