كنوز ميديا …متابعة

تعتزم الحكومة الأسترالية، بناء نصب تذكاري جديد احتفالا بالذكرى السنوية ليوم وصول المستكشف البريطاني اللفتنانت جيمس كوك، إلى القارة لأول مرة في 29 أبريل عام 1770.

وسيقام النصب قبل حلول ذكرى مرور 250 عاما على وصول كوك في عام 2020.

وسيشيد النصب في بوتاني باي، وهو المكان الذي التقى فيه أفراد طاقم السفينة البريطانية، إنديفور لأول مرة مع سكان أستراليا الأصليين ليغيروا مسار تاريخ هذا البلد.

ولا يشعر الجميع بسعادة إزاء النصب التذكاري لكوك في أستراليا، التي شهدت صراعات في الآونة الأخيرة، بشأن ما إذا كان الاحتفاء بالمستعمرين الإنجليز يؤذي مشاعر سكان البلاد الأصليين.

وشدد رئيس الوزراء الأسترالي، مالكولم ترنبول، ووزير الخزانة، سكوت موريسون، على أن النصب سيمثل الجميع مع طرحهما خطة إقامة هذا النصب من أجل التشاور المجتمعي، السبت، قائلين إن الموقع يمثل مكان التقاء ثقافتين.

وقال ترنبول: “لقد كان أول لقاء بين الأوربيين والأستراليين الأصليين هنا على إيست كوست”.

وتابع: “هذا يتيح لنا فرصة لإثبات وجهة نظر من كانوا على السفينة ووجهة نظر من كانوا على الشاطئ”.

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here