كنوز ميديا/بغداد..

 

عزا المحلل السياسي، حافظ آل بشارة، الخميس، الموقف الضعيف للحكومة العراقية تجاه الخروج الأميركي من الاتفاق النووي، الى ضغط واشنطن على بغداد، مؤكداً ان الحكومة المركزية عليها رد الجميل لنظيرتها الايرانية بعد وقوفها الى جانب العراق ضد الارهاب.

وقال آل بشارة في تصريح ، ان “جميع دول العالم عبروا عن رأيهم واعلنوا عن موقفهم تجاه الخروج الاميركي من الاتفاق النووي الايراني، بسبب المصالح المشتركة التي تربط هذه الدول مع ايران من جانب واميركا من جانب اخر”.

واضاف ان “الموقف العراقي ازاء الاتفاق النووي الايراني لم يكن بالمستوى المطلوب، حيث كان من الافضل وقوف العراق الى جانب ايران في هذه الازمة بعد ان وقفت الاخيرة الى جانب العراق في الحرب ضد الارهاب”، مبينا أن “الضغط والهيمنة الاميركية على الحكومة العراقية يجعل موقفها ضعيفاً تجاه ايران، حيث تحسب مواقف السياسيين اليوم على كتلهم واحزابهم وليس الى العراق”.

واكد آل بشارة، أن “وقوف العراق الى جانب ايراد يمثل رداً للجميل الذي قدمته للعراق في الحرب ضد الارهاب، الا ان الهيمنة الاميركية على المشهد السياسي العراقي لازالت قائمة، الامر الذي يحتاج الى تغيير جذري في المعادلة السياسية للتمتع بالاستقلالية في اتخاذ المواقف”.

المشاركة

اترك تعليق