كنوز ميديا/بغداد..
 كشف وزير الشباب والرياضة، عبد الحسين عبطان، عن تجهيز ملف كامل حول مخالفات ضد الاتحاد العراقي لكرة القدم، سيقدمه الى رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم {فيفا} {جياني إنفانتينو} في زيارته الى سويسرا نهاية الأسبوع المقبل.
وقال عبطان في مقابلة تلفزيونية “اتحاد الكرة يعتقد ان ليس من صلاحية القضاء العراقي التحقيق بملفاته وصرف الاموال، ونقول ان أي مال عام تقدمه الحكومة او اي جهة اخرى يخضع للرقابة والتفتيش”.
وأضاف “يوم 13 ايار اي بعد الانتخابات بيوم سأغادر الى القاهرة لحضور مؤتمر مؤتمر وزراء الشباب والرياضة العرب ويستمر لثلاثة أيام، وبعدها ساتوجه من هناك الى سويسرا والتقى رئيس الفيفا يوم 17 ايار وبعدها اعود الى العاصمة بغداد”.
وأوضح عبطان ان “اللقاء برئيس الفيفا للتوضيح وجهزنا كل شي معنا بخصوص الموضوع وهو مترجم للغة الانكليزية وبوثائق وحتى المنح التي قُدمت الى اتحاد كرة القدم وسندات الصرف تم تصويرها كنسخ وكذلك مبالغ الموازنة التي تصرف من وزارة المالية الى اللجنة الاولمبية الوطنية العراقية ومن الاولمبية الى اتحاد الكرة وكل شي جاهز وكامل لدينا”.
وأكج “نحن مسؤولون امام الله والناس في اداء الواجب بشكل صحيح ونتعامل وفق القانون”.
وكانت محكمة بداءة الرصافة ببغداد، حددت ي الثاني من آيار الجاري، موعداً للنظر في الدعوى القضائية التي تم رفعها من قبل وزارة الشباب والرياضة على اتحاد الكرة بعد رفضه تسديد مبلغ 425 مليون دينار قيمة المستحقات المالية المترتبة بذمته عن المباراة الدولية الودية التي جرت بين العراق والأردن في الاول من حزيران 2017 على ملعب البصرة الدولي بعد قرار مجلس الاتحاد الدولي باللعبة السماح للمنتخبات الوطنية والاندية العراقية بخوضها مباريات ودية على ملاعب مدن كربلاء والبصرة وأربيل.
كما طالبت الوزارة الاتحاد بدفع الفوائد والغرامات التأخيرية للملعب بما يعادل سعر الفائدة التأخيرية التي تستوفيها المصارف الحكومية بحسب طبيعة العقار المشار إليها بالمادة 21 من قانون بيع وإيجار أموال الدولة رقم 21 لسنة 2013.
وقال مدير الدائرة القانونية في الوزارة، علي طاهر في 9 نيسان الماضي ان “الاتحاد العراقي كمنظمة مستقلة يخضع للقانون وعلية تقديم طلب للدولة لغرض اقامة مباراة لمنتخبنا الوطني”.
ولفت طاهر الى ان “وزارة الشباب تؤجر الملعب حسب القانون وتعيد الاموال للاتحاد بحسابات مصرفية مسجلة قانوناً” مبينا ان “الاتحاد يريد ان يستحصل على الاموال له ولا يدخلها الى الحسابات المصرفية حتى لا تراقب من قبل الدولة”.
وأكد ان “وزارة الشباب تريد ان يتم ادخال اموال بطاقات دخول الملاعب في حسابات وزارة المالية وتحول الى الاتحاد بكاملها، لكن الاتحاد يريد جمع اموال بطاقات الدخول له ولا يدخلها بالحساب المصرفي الخاص به حتى لا يتم مراقبتها”.
وأشار طاهر الى ان “الاموال التي جباها الاتحاد من خمس مباريات تصل الى مليار دينار غير مسجلة بأي سجل او حساب مصرفي وهذه مخالفة قانونية”.
وتابع ان “الجهات الرقابية أمرت وزارة الشباب باقامة دعاوى لا استرداد هذه الاموال وإدخالها الى حساب وزارة المالية ومن ثم تخصيصها للاتحاد حسب القانون” مضيفا ان “أعضاء الاتحاد يعلمون جيدا بهذا الموضوع وقد شرحنا لهم الموضوع عشرات المرات ولدينا اجتماعات موثقة”.
من جانبه رد اتحاد الكرة على الوزارة بان دعواها ضده “لا سند لها في القوانين ذات الصلة وعديمة الأثر ولا يؤخذ به وهدفها دغدغة عواطف الشارع العراقي لتحقيق مكاسب انتخابية بحتة وهو ان دل على شيء فانما يدل على جهل الوزارة بالقوانين العراقية” حسب بيان الاتحاد الصادر في 11 نيسان الماضي.
وفي سياق متصل دعا الفيفا وزارة الشباب واتحاد الكرة إلى اجتماع عاجل في مقره بزيورخ في سويسرا لمناقشة قضية النزاهة التي أثيرت مؤخرا بحق الاتحاد.
يشار إلى أن هيئة النزاهة تحقق في مزاعم خروقات مالية ارتكبها رئيس وعدد من أعضاء اتحاد الكرة
المشاركة

اترك تعليق