كنوزميديا – ألمح دبلوماسي روسي بارز إلى أن موسكو قد تتخذ خطوات في حال انسحبت واشنطن من الاتفاق، بينها تجاهل القيود المفروضة على التبادل التجاري والتقني مع إيران.
وصعدت موسكو ، من حملتها على مساعي إجراء مراجعة للاتفاق، ورأت الخارجية الروسية أن البيّنات التي قدمها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حول امتلاك طهران برنامجاً عسكرياً نووياً سرياً “لا يمكن الاستناد إليها” .
ووصفت الناطقة باسم الخارجية ماريا زاخاروفا، المعطيات، بأنها ” مزاعم لا أدلة عليها” ، مشيرة إلى أن “موسكو ترى أنه من غير المقبول استبدال الآليات الموجودة في مجال ضمانات وتفتيشات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، التي سبق أن أثبتت فعاليتها، بمزاعم مختلفة غير مؤكدة منتشرة للأسف بكثافة في وسائل الإعلام اليوم” .
وقالت زاخاروفا إنه ” ينبغي أن تحل جميع المسائل المتعلقة بعمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية في إيران ضمن إطار آليات الوكالة، ولا يمكن بحث القضايا المرتبطة بتطبيق خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) إلا بين أعضاء اللجنة المشتركة بين (السداسية الدولية) وبين إيران” .
واضافت أن ” الوكالة الدولية للطاقة الذرية قررت إغلاق الملف المتعلق بمزاعم وجود عناصر عسكرية في برنامج إيران النووي في 15 كانون الأول عام 2015″ ، مبينة الى إن ” إيران اليوم أكثر دول العالم تعرضاً للتفتيش من جانب الوكالة”.
ونبهت إلى أن “موسكو ستظل ملتزمة بمسؤولياتها وفقاً للاتفاق النووي، طالما تمسكت به الأطراف الأخرى” .
وكان وزير الخارجية سيرغي لافروف، قال أول من أمس، إنه ينبغي على إسرائيل إذا كانت تمتلك وثائق أو أدلة أن تقدمها إلى الوكالة الدولية. ولمح إلى أن ” المعطيات المتوافرة لدى الإسرائيليين قديمة”ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here