كنوز ميديا :: متابعة
 
استبعد وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس سحب بلاده وحلفائها قواتها من سوريا قبل أن يتحقق السلام هناك.
وقال ماتيس إن الولايات المتحدة وحلفاءها على أعتاب نصر تاريخي على داعش، مضيفا أنهم لا يريدون ترك سوريا بينما لا تزال في حالة حرب.
وأضاف في تصريحاته للصحفيين بوزارة الدفاع {البنتاغون} أمس “نحن لا نريد مجرد الانسحاب قبل أن يظفر الدبلوماسيون بالسلام، أنت تفوز بالمعركة ثم تظفر بالسلام”.
ويمثل هذا تصريح أمس إحدى أقوى الإشارات حتى الآن على أن الانسحاب الأميركي الكامل غير محتمل في أي وقت قريب.
وسبق أن رأت وزارة الدفاع الأميركية أنه يتوجب بقاء قواتها فترة أطول في سوريا، بذريعة استمرار مكافحة داعش والتدابير التي ينبغي اتخاذها ضد إيران.
وقال الرئيس دونالد ترمب الأسبوع الماضي إنه يريد سحب القوات من سوريا قريبا جدا، لكنه عدل عن ذلك الموقف فيما يبدو بالتعبير عن رغبته في ترك “بصمة قوية ودائمة”.
وفي مؤتمر صحفي مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في البيت الأبيض مؤخرا، جدد ترمب رغبته بسحب جنود بلاده من سوريا

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here