كنوزميديا – أعلنت هيئة النزاهة ، اليوم الاثنين ، عن ضبطها حالات “تلاعب” بمشروع مجسر التنومة في محافظة البصرة، مشيرةً إلى أن تلك الحالات تسببت بـ”هدر” قرابة 6 ملايين دولار.
وقالت الهيئة في بيان حصلت وكالة [كنوز ميديا] على   نسخة منه ، إن “مديرية تحقيق البصرة في هيئة النزاهة ضبطت فتحة ملاحية الخاصة بفتح وغلق مجسر التنومة أمام البواخر المحملة بالبضائع المتجهة إلى ميناء المعقل تم إيداعها في مخازن إحدى الشركات العامة في البصرة منذ عام 2012، لم يتم تسليمها للشركة المنفذة لمجسر التنومة، مما سبب هدراً بالمال العام بقيمة 5,649,000 ملايين دولار”، مبينةً أن “العملية تمت بموجب مذكرة قضائية”.
وأضافت الهيئة، أن “التحقيقات الأولية قادت إلى وجود حالات إهمال متعمد وتلاعب، تسببت بإحداث هدر في المال العام”، مشيرةً إلى أنه “تم التعاقد مع شركةٍ أخرى لنصب الفتحة الملاحية، بعد انتهاء مدة التعاقد مع الشركة الأصلية المنفذة للمجسر”.
وتابعت هيئة النزاهة، أنه “تم تنظيم محضر ضبط أصولي بالأوليات كافة الخاصة بالمشروع بموجب مذكرة قضائية، وعرض الأوراق التحقيقية على قاضي التحقيق المختص؛ بغية اتِّخاذ الإجراءات القانونية المناسبة”.
يذكر أن هيئة النزاهة هي هيئة حكومية رسمية مستقلة معنية بالنزاهة العامة ومكافحة الفساد، أنشأت في العراق باسم مفوضية النزاهة العامة بموجب القانون النظامي الصادر عن مجلس الحكم العراقي وعدها الدستور العراقي الدائم لعام 2005 إحدى الهيئات المستقلة وجعلها خاضعة لرقابة مجلس النواب وبدل اسمها إلى هيئة النزاهة، وتهدف الهيئة إلى منع الفساد ومكافحته ولها وسائلها القانونية في تحقيقه وتأدية وظيفتها، ويرأس الهيئة موظف بدرجة وزير يعينه رئيس الوزراء ولا تجوز إقالته إلا من مجلس النواب بالطريقة نفسها التي يقال بها الوزراء، وللهيئة نائب واحد، وتقوم بإصدار استبيان شهري يبين مؤشر تعاطي الرشوة في العراق ss 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here