كنوز ميديا/ متابعة ..

 

فيما يؤكد ائتلاف دولة القانون، بقيادة نائب رئيس الجمهورية نوري المالكي، تشكيل الحكومة المقبلة خلال وقت قياسي بسبب عدم جود المحاصصة والاتفاق على حكومة الاغلبية، اختلفت في ذلك الرأي السابق لاوانه قائمة تحالف الفتح برئاسة هادي العامري، لتؤكد ان تشكيل الحكومة الجديدة سيأخذ وقتاً اكبر مما تشكلت به الحكومة السابقة.

وقال عضو ائتلاف دولة القانون، النائب محمد الصيهود، في تصريح  ان “حكومة الاغلبية ستشكل بسرعة كبيرة، اذ لا تستطيع كتلة واحدة تشكيل الحكومة بل ستعمل على استقطاب الكتل الاخرى التي توافقها في الاهداف من اجل تشكيل حكومة الاغلبية”.

واضاف ان “الاغلبية السياسية تحتاج الى 168 مقعد حيث تتآلف الكتل متشابهة الرؤى فيما بينها لتشكيل الحكومة سواء كانت كتلاً مع المحاصصة او مع الأغلبية”.

من جهة اخرى، رجح القيادي في ائتلاف الفتح حنين القدو في تصريح ، “تأخر تشكيل الحكومة المقبلة لفترة قياسية مقارنة مع انتخاب الحكومات السابقة, مشيرا إلى أن التدخلات والوساطات الدولية ستكون حاضرة في صورة الحكومة المقبلة”.

واضاف ان “قوائم الفتح والنصر ودولة القانون ستحصل على نتائج متقاربة للغاية في الانتخابات المقبلة، ما يجعل تشكيل الحكومة المقبلة صعب للغاية وقد يستغرق فترة قياسية مقارنة بتشكيل الحكومات السابقة”.

وبين ان “تلك النتائج ستنعكس على اداء الحكومة وبرنامجها حيث سيجبر رئيس الوزراء المقبل على تبني برنامج توافقي بين الكتل المتنافسة بدل برنامجه الانتخابي دون تحقيق اي تقدم في الملفات”.

وكان المراقبون قد رجحوا تدخل الوساطة الاجنبية والاقليمية لتشكيل الحكومة المقبلة والوصول الى توافقات سياسية من اجل انهاء الخلاف الذي قد يحصل بين الكتل الفائزة في الانتخابات، وذلك بسبب الاختلاف فيما بينها على المناصب. 

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here