كنوز ميديا/ متابعة ..

 

اكد عضو ائتلاف دولة القانون، النائب محمد الصيهود، الاثنين، ان اميركا تقدم كل اشكال الدعم الى قوات البيشمركة من اجل تنفيذ مخطط الانفصال عن العراق، مبيناً ان المشروع “الصهيو اميركي” ليس وليد اللحظة ولكن العراق تمكن من افشاله في العام الماضي.

وقال الصيهود في تصريح ، ان “اميركا والكيان الصهيوني يسعيان الى تنفيذ مشروع تقسيم المنطقة عبر خلق النزاعات والمشاكل والحروب بين مختلف الشعوب واستغلال الثغرات التي توصلهم الى مبتغاهم في جميع شعوب المنطقة”.

واضاف ان “المشروع الاميركي يقضي بتقسيم العراق الى عدة دويلات وخاصة تأسيس الدولة الكردية، حيث تقدم كل اشكال الدعم الى البيشمركة من اجل جعلها قوة قادرة على حماية الاقليم في حال تنفيذ مخطط الانفصال عن العراق”، مبينا أن “اميركا تواصل دعمها بشكل مباشر الى الاكراد والبيشمركة، وخاصة في مشروع الانفصال الذي اجهضه العراق وشعبه بالاضافة الى الاكراد الرافضين لذلك المشروع التأمري”.

واشار الصيهود إلى أن “العراق يتعرض الى مؤامرة صهيو اميركية، تهدف الى خلق المشاكل وزعزعة استقرار العراق وتقوية البيشمركة وامدادها بكل ماتحتاجه من سلاح ومال من اجل تحقيق غايتها بالانفصال، ومن ثم السيطرة الاميركية على تلك الدولة المزعومة”

اترك تعليق

Please enter your comment!
Please enter your name here